العطور قد تتسبب السرطان ...

أخبار حسناء منذ 10 سنوات و 2 شهور 465
العطور قد تتسبب السرطان ...

حتى أواخر القرن التاسع عشر، كانت العطور تستخدم غالباً لتمويه رائحة الجسم، في زمن لم تتوافر فيه تسهيلات الاستحمام والنظافة الشخصية. وكانت تستخرج من خلاصات أزهار ومواد طبيعية. أما اليوم، فهي باتت تصنع من تشكيلة مواد كيماوية اصطناعية يستخرج معظمها من البترول، ولكثير منها تأثيرات سُمّية على صحة الانسان. هنا عرض لأخطار كامنة في العطور، ولمحة عن استهلاكها في المنطقة العربية.
في ماض غير بعيد، كانت منتجات «التجميل» الوحيدة المتوافرة لغالبية الناس هي الصابون ومعجون الأسنان وبعض المراهم والمستحضرات البسيطة. أما حالياً، فتشكل منتجات «العناية الشخصية» صناعة عالمية تدر على أربابها مئات بلايين الدولارات (20 بليون دولار سنوياً في الولايات المتحدة وحدها). وتزدحم رفوف المتاجر بهذه المنتجات، التي تحوي مواد ملوِّنة وحافظة ومنظِّفة ومعطِّرة تبشرنا بحياة أكثر رونقاً وصحة. ولكن، خلافاً للوعود المدونة على أغلفة هذه المنتجات، فان للكثير منها انعكاسات سلبية على صحتنا.
عبر التاريخ، استخرج الانسان مواد عطرة من النباتات والحيوانات، واستعملها لأغراض متعددة، في ممارسة الشعائر الدينية، ودفن الموتى، ولحجب الروائح الكريهة، وصنع مستحضرات مثيرة للشهوة الجنسية. وكانت العطور كماليات ثمينة. وفي ثمانينات القرن التاسع عشر، أنتجت أول مواد عطرة مصنَّعة، ومنذ ذلك الوقت أخذ الناس يستعملون مواد كيماوية على نطاق واسع لمحاكاة مواد عطرة مستخرجة من الطبيعة. فباتت العطور أرخص ثمناً وأكثر انتشاراً، وتضاف الى مجموعة كبيرة من المنتجات التجارية التي تراوح من مواد التنظيف الى المناشف الورقية ومن الشموع الى أقمطة الأطفال.
التحول الى استخدام المكونات الاصطناعية في العطور سببه أنها أقل كلفة من المكونات الطبيعية وأن انتاجها ممكن على مدار السنة، في حين أن مصدر المكونات الطبيعية يعتمد على فصول السنة ومدى توافرها.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -