ما نوع الكيمياء التي بينكما؟

أخبار حسناء منذ 9 سنوات و 9 شهور 793
ما نوع الكيمياء التي بينكما؟

تقريبا كلّنا يعرف عن ماذا يتحدث أحدهم عندما يقول , " لقد قابلت فتاة رائعة، والأهم أن الكيمياء بيننا كانت مدهشة". بإيجاز، هذا يعني بأنّهما شعرا بجاذبية قوية لبعضهم البعض. وبالطبع قد يكون هذا النوع هو التقليدي من الكيمياء، لكنّه بالكاد النوع الوحيد. وفقا للخبراء، فأن هذه الظاهرة القوية جدا يمكن أن تأتي بعدة أشكال. ولمساعدتك في معرفة حقيقة هذه المشاعر المجنونة التي شعرت بها اتجاه شخصا، قمنا بوضع خمسة من الأنواع الأكثر شيوعا من الجاذبية التي يمكن أن يواجهها أي شخصان. استمتعا.

نوع #1: كيمياء الجاذبية الجنسية الشديدة
هذا النوع من الكيمياء هو الأكثر شيوعا، لكنّه أيضا الأكثر إساءة للفهم. مع ذلك، تقريبا كلّ شخص فينا أخطئ في تميز هذه الجاذبية الطبيعية المشوّشة بالحبّ. هل هناك طريق لتميّز هذا الشعور من غيره؟ توضّح هيلين فيشر، دكتوراه، عالمة في الإنسانيات من جامعة رغرتس ومؤلفة كتاب "لماذا نحبّ"، بأن الرغبة هي بالأساس الاشتهاء الجنسي، وغالبا ما تزول بعد ممارسة الجنس ثم تعود لاحقا بعد عدة ساعات أو أيام. يمكنك أن تشعرا بها مع أناس مختلفين في نفس الوقت، وقد لا تشعر بالضرورة بالغيرة أو حب امتلاك الشخص. بينما الحب مختلف، فالحب يجعلك تشعر بأنك تريد امتلاك الشخص الأخر.
نحن لا نقول بأن الكيمياء الجنسية شريّرة أو أن ننتظر الكيمياء المناسبة. كذلك يجب أن لا تخافا الإحساس بالرغبة الجنسية. وفقا للدّكتور فيشر، إن ممارسة الجنس مع شخص ما يمكن أن يسبّب ارتفاع نسبة المادة الكيميائية الدوبامين التي تبعث على الارتياح، والتي، بمرور الوقت، يمكن أن تنتج مادة أصلية للشعور بالحبّ. هذا ما يسمى الحب بعد للزواج!

نوع #2: كيمياء الشعور بالراحة معا
هل سبق وقابلت شخصا ما ينهي جملك، أو تشعر معه بسلاسة وانطلاق في الكلام، وتتصرف على طبيعتك كأنك تعرفه منذ زمن بعيد؟ مرحبا بكم في كيمياء الراحة — ذلك الوئام والتوّاصل السهل يمكن أن يوجد بين شخصين. يقول هاري ريز، دكتوراه، أستاذ علم نفس في جامعة روتشيستر، " أغلب الناس الذين يشتركون في هذه الكيمياء يشعرون كأنهم وحدة واحدة. عندما يتكلّمون مع بعضهم البعض، يشعرون كأنهم يتحدثون مع أنفسهم. ولكن حقيقية يمكن لكلّ هذه الألفة أن تجعلكما أصدقاء أفضل من أحباء؟ ولكن لا تخافا فمشاعر الراحة يمكن أن تؤدّي إلى الرغبة في أغلب الأحيان لاحقا. عندما تقعا في الحبّ، يمكن للنشاط المرتفع للدوبامين أن يؤثّر على مستويات التيستوستيرون ويزيد من الدافع الجنسي. الترجمة: قد تكونان شركاء عاطفيين بوقت قصير!

نوع #3: الكيمياء الضحك المجنون
اسأل أحد أن يكتب لك قائمة بالصفات التي يرغب أن تتوفر في شريك المستقبل، وستلاحظ تقريبا دائما وجود حس المرح قرب قمة القائمة. تقول كيت واتشز، دكتوراه , عالمة نفس ومؤلفة كتاب "دليل العلاقات للحمقى". كلّ شخص يحبّ ضحك, كلنا نبحث عن صديق نقضي معه وقتا ممتعا. هذا وقد وجد الباحثون بأن الضحك يزيد من الجاذبية. لذا، لا تتجاهلي أولئك الذين يحاولون أضحكاك فقد يكونوا شركاء رائعين. المهم أن تتخطيا مرحلة المرح وتنتقلا معا إلى مرحلة الجد.

نوع #4: كيمياء نحن نكمّل بعضنا جدا
بينما من المهم لنا إيجاد شخص ما يشترك معنا في قيمنا، ننجذب أيضا إلى أولئك المختلفين عنا. تقول الدّكتور فيشر،" نحبّ الشخصيات المكمّلة التي تشدّد على ميزاتنا الجيدة وتخفي عيوبنا. على سبيل المثال , عارضة أزياء مثيرة جنسية ربّما تملك كيمياء رائعة مع عالم رياضيات والعكس بالعكس. لماذا؟ لأنها تجعله يشعر بأنه حذاب، وهو يجعلها تشعر بأنها ذكية. نفس الشيء يمكن قوله عن الأنطوائين الذين يتزوجون من شخصيات اجتماعية. نحن دائما نشعر بالجاذبية لأولئك الذين نشعر معهم بأننا أكثر كمالا.

نوع #5: كيمياء الأشياء المشتركة
كأي شخص قام بالبحث في ملفات المشتركين في مواقع الصداقة الإلكترونية، أول ما تقوم بالبحث عنه هو الاهتمامات المشتركة— سواء كان ذلك ميلا للتسوق في المحلات الرخيصة أو حبّ الإقامة في مخيمات في البريّة. تقول الدّكتور فيشر، "نميل إلى الانجذاب نحو الناس الذين يشتركون معنا في اهتمامات مماثلة. وهذا لا يعني بأن قضاء الوقت الممتع سيكون أمرا مضمونا فقط بل سيسمح للضغوط التقليدية بين الشركاء الجدد بالتراجع بسبب المعرفة المسبقة أن هذه النشاطات مميزة ومحببة. فأنت لا تضغط على الطرف الأخر للقيام بأمر لا يرغب به. قمة الاستمتاع أليس كذلك.

الآن وبأنّكما تعرفان الأنواع الخمسة من الكيمياء، يمكنكما أن تراقبا وتحددا تجاربكما. حتى إذا لم تشعرا بضربة سهم كيوبيد! فإن الإحساس الأول عندما لقاء شخص ما، سيحدد نوع وطبيعة الكيمياء بينكما.


التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -