التغيرات الجلدية التي تطرأ على الحامل

أخبار حسناء منذ 9 سنوات و 8 شهور 1219
التغيرات الجلدية التي تطرأ على الحامل

تتعرض المرأة الحامل الى الكثير من التغيرات في جسدها و الكثير منها قد تكون مزعجة و مؤثرة على مظهرها و لا يقتصر الأمر عاى الانتفاخ و زيادة الوزن، بل تتعرض ايضا الأظافر و الشعر و الجلد بشكل رئيسي الى عدة مشاكل و تغيرات.

منذ بداية الحمل تزيد مستويات هرمون الاستروجين في الجسم وكذلك البروجسترون والعديد من الهرمونات الاخرى وقد ينتج الجسم بعض الهرمونات للمرة الاولى ويظن ان الهرمون الحاث او المنبه للخلايا القتامية MSH وهو المسؤول عن التغير في خضاب او تلون الجلد والبشرة خلال الحمل وهو مادة بروتينية يفرزها الفص الاوسط للغدة النخامية عند الانسان وأكثر التغيرات حصولاً على الجلد خلال الحمل هو ظهور ما يسمى بقناع الحمل chloasma وهو عبارة عن تزايد السواد في لون الجلد خاصة في الوجه ووفقاً للون جلد المرأة وبشرتها يمكن ان تتباين حدة اللون من تغير بسيط او لا تغير عند النساء اللواتي يملكن بشرة ذات لون معتدل وصولاً الى تلوين بني غامق عند النساء اللواتي يملكن بشرة من لون الزيتون.

لسوء الحظ لا يحصل الخضاب على سطح الجلد كتغير منتظم في اللون فيمكن ان تظهر بقع بنية على الشفة العليا والخدين والعنق والجبين مما يعطي البشرة مظهراً منقرشاً. ويختفي قناع الحمل عادة بعد الولادة وننصح بعدم محاولة تخفيف المشكلة بوسائل كيميائية مثل الكريم المقشر او المبيض ومن المهم دائماً تجنب الاشعة المباشرة للشمس لانها تزيد من حدة المشكلة وتزيد حدة لون التلطخ وقد يصبح عند بعض النساء دائماً وثابتاً.


الماكياج خلال الحمل


لادخال التعديل الى تلون البشرة الناتج من الحمل يمكن وضع الاساس التجميلي خاصة ذلك الذي يتضمن عنصراً واقياً من الشمس يكون لونه قريبا من اللون الاساسي للبشرة. كذلك تستعمل قطعة اسفنج رطبة لمزج المكياج بالبشرة على كامل الوجه وعلى طول خط الفك نزولا الى العنق، وبالنسبة للبقع الكثيرة السواد والندوب والبثور والشامات التي قد يصبح لونها اكثر سواداً يستعمل اصبع او قلم لستر عيوب البشرة قبل وضع الاساس التجميلي، ويتم إنهاء التجميل بنثر طفيف للبودرة الشفافة بواسطة فرشاة التحميل الطرية، ولا يوجد أي تأثير سلبي من مواد المكياج على الحامل او الجنين.

ومن التغيرات الجلدية التي تحدث أثناء الحمل هي تحول خضاب حلمات الثديين وحلقات الثديين حول الحلمة والخط القائم بين السرة والعانة الى لون اكثر سواداً لكن يختفي وصولاً ما يقرب اللون الاساسي بعد الوضع والولادة ونكرر من تجنب التعرض للشمس مباشرة وذلك للمحافظة على لون البشرة. ويتغير مضمون الجلد فبعض النساء اللواتي يعانين من البثور طوال حياتهن سوف يجدن تحسناً كبيراً في جلدهن وبشرتهن بعد الحمل، بينما يمكن للنساء اللواتي لا يملكن مشاكل جلدية من قبل ان يحدث لديهن بثور في الوجه والظهر.

ان تدفق الهرمونات اثناء الحمل هو المسؤول عن التغيرات في الجلد والبشرة والتي يمكن ان تتباين من افراط دهني او جفاف مفرط او تلين البشرة نتيجة تزايد دوران الدم واحتجاز السائل في الجسم وقد يحدث ان منتجات العناية بالجلد والبشرة المستخدمة قبل الحمل اصبحت تسبب الحساسية الجلدية لذلك يجب تجنبها. ولا توجد أي مضاعفات من صبغة الشعر او تمييشه على الجنين اثناء الحمل

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -