استبدال السيليكون بدهون جسم المرأة لتكبير الصدر!

أخبار حسناء منذ 8 سنوات و 5 شهور 2685
استبدال السيليكون بدهون جسم المرأة لتكبير الصدر!

أمام رغبة النساء بتضخيم ثديهن، للبس أحجام قياسية للصدرية، تتضاعف الطرائق البديلة لمبضع الجراحة.

وتتمحور أحدث طريقة حول حقن الثدي بكميات من الدهن المأخوذ من جسم المرأة الراغبة بتضخيم حجم ثديها.

ويتم سحب هذا الدهن من البطن. ويبدأ الجسم إعادة امتصاص هذا الدهن ببطء، بعد حقنه بالصدر، الى أن يزول مفعوله "المضخم" نهائياً ما يعني أن المرأة تستعيد حجم ثديها الطبيعي(الصغير).

إذن، نحن نتحدث عن عملية تضخيم مؤقتة للجسم، اعتماداً على الدهن، بانتظار قرار المرأة الخضوع لعملية جراحية ترميمية جدية أم لا.

فخلال المرحلة الانتقالية، حيث تحاول المرأة كسب الثقة بشكل صدرها الجديد، ثمة سلسلة من ردود الفعل النفسية، الداخلية والخارجية.

على الرغم من تفشي هذه الحقن الدهنية بأميركا وأوروبا إلا أن الأطباء في جمعية (American Society of Plastic Surgeons) الأميركية ما يزالون متحفظين إزاءها.

فسلامة استعمال دهون الجسم لتكبير الصدر غير مدعومة بعد بدراسات كافية. فالدهن يمكن أن يتكلس أم يمكنه إعاقة وضوح صور الثدي الشعاعية أم يمكن للطبيب أن يشخص هذه الدهون وكأنها كتلة ورمية خبيثة! لذلك، لا ينصح الأطباء بعد باستغلال الدهون الطبيعية تجارياً كون استعمالها بكميات كبيرة لأغراض تجميلية قد يكون خطراً.

مع ذلك، تتمسك النساء بالإغراء الاجتماعي الناجم عن جمال صدرهن وحجمه. في هذا الصدد، تشير آخر الإحصائيات في وزارة الصحة الإيطالية الى أنه على بعد خمس سنوات على إجراء عمليات تجميل الصدر وتضخيمه، فان 99 في المئة من مجموعة من النساء اللواتي خضعن لهذه العمليات راض عن هذا التحويل الجذري في حجم الصدر، في حين حسن 91 في المئة منهن قوة الثقة في الذات

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -