الاعدام لقاتلي سوزان تميم

الفن والمشاهير منذ 8 سنوات و 7 شهور 1911
الاعدام لقاتلي سوزان تميم

أصدرت محكمة الجنايات في القاهرة الخميس حكماً بالإعدام بحق المتهمين بقضية مقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم، ضابط الشرطة السابق، محمد السكري ورجل الأعمال والنائب هشام طلعت مصطفى، فيما أحيل ملف الحكم إلى مفتي الجمهورية لأخذ موافقته على القرار.

 

 

كذلك أحيلت أوراق القضية إلى محكمة النقض لجلسة تقررت في الخامس والعشرين من يونيو/حزيران المقبل، للنطق بحكم الإعدام من قبل القاضي، وذلك بعد أخذ موافقة القاضي.

 

وما أن صدر الحكم بإعدام المتهمين، حتى وقعت حالات انهيار وإغماء من أقارب المتهمين، فيما كشفت مصادر إعلامية عن وقوع اعتداءات من قبل أهالي وأقارب المتهمين على بعض الصحفيين الذين كانوا يغطون الحدث، رغم أن المحكمة قررت في جلستها الثالثة، ونظراً لما أثارته القضية من جدل واسع وإثارة كبيرة، حظر النشر فيها بجميع وسائل الإعلام "المرئية والمسموعة والمقروءة."

 

وكانت المحكمة، برئاسة المستشار محمدي قنصوه، قد قررت في مارس/آذار الماضي حجز القضية للنطق بالحكم في جلسة الخميس 21 مايو/ أيار (اليوم)، وجاء قرار القاضي بتنفيذ العقوبة القصوى، وهي الحكم بالإعدام.

 

 

يذكر أن الفنانة سوزان تميم قتلت في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، أواخر يوليو/ تموز الماضي، ووجهت التهم في تلك الجريمة إلى كل من ضابط الشرطة السابق، محمد السكري ورجل الأعمال والنائب هشام طلعت مصطفى.

 

وكان المتهمان قد أنكرا ما نسب إليهما من اتهامات، فيما دفع محاميهما ببراءتهما، وسعيا إلى التشكيك في أدلة الاتهام حيث استند فريد الديب محامي المتهم الثاني، إلى ما جاء في مرافعة الدفاع عن المتهم الأول، الذي كان قد شكك في عدد من الأدلة التي استندت إليها النيابة.

 

وفي مرافعته شكك عاطف المناوي، محامي المتهم الأول، في الملابس التي قالت النيابة إن المتهم كان يرتديها وقت ارتكابه للجريمة، كما شكك في السلاح المستخدم بالقتل، وكذلك في الصفة التشريحية لجثة القتيلة، التي ذُبحت بسكين في شقتها بمنطقة "المارينا" في دبي.

 


وسبق للنيابة العامة أن أحالت المتهمين، السكري ومصطفى، إلى محكمة الجنايات، عقب انتهاء تحقيقاتها في القضية، حيث نسبت إلى المتهم الأول (السكري) تهمة "ارتكاب جناية خارج البلاد، بقتله المجني عليها سوزان عبد الستار تميم، عمداً مع سبق الإصرار."

 

 

وكان كل من مصطفى والسكري قد طعنا، في جلسات سابقة، في الأدلة التي تم العثور عليها في مسرح الجريمة بدبي، من بينها تي شيرت وسكين وبنطلون وحذاء رياضي، وقالا إنها قد تكون "ملفقة" أو جرى تبديلها من قبل السلطات الإماراتية، ولا يجب الأخذ بها كدليل ضدهما.

التعليقات (6)

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -


نونه  . منذ 8 سنوات و 6 شهور

احسن يستاهلون الموت مسكينه حلوه وصغيره وتعذبت بحياتها ماخلوها تتهنى كل واحد يبيها وهي مسكينه واذا على قضيه فلسطين هذول ملايين بس سوزان وحده وقضيتها اصغر مثل باقي قضايا القتل وفيها ادله واضحه بس جب..


انس المنــــــــ  . منذ 8 سنوات و 6 شهور

والله الصدق يقال . . . . الرقاصة قتلت وعلى طول يبون يقتلون الي قاتلها ولو انها غير مشهوره ان كان ما يقتل الصدق الأيام هذي الواح\د يالله يحمي نفسة من نفسة


رضى عبد الله  . منذ 8 سنوات و 6 شهور

عالم فاضية وسخيفة, بينشغلوا بقضية رقاصة , في حين انهم ينسوا او يتناسوا عدوهم الاسرائيلى المجرم الذي قتل منهم مئات الالاف من الابرياء شعب غبى , مع احترامى للاقلية


ابرهيم  . منذ 8 سنوات و 6 شهور

القاتل يقتل ولو بعد حين والنفس منصوره


reham  . منذ 8 سنوات و 7 شهور

كله زي الفل والله يرحمها بي كنت اريد ان اعرف لماذا حاولوووو قتلها


  jolicoeur  . منذ 8 سنوات و 7 شهور

المجرم لازم ياخد جزاته بالاخير