أشعة تظهر صدر مارلين مونرو تباع في المزاد العلني

الفن والمشاهير منذ 8 سنوات و 1 شهور 1721
أشعة تظهر صدر مارلين مونرو تباع في المزاد العلني

لم يكن من المتوقع ان يصل سعر أشعة تظهر صدر ممثلة الإغراء الراحلة مارلين مونرو 1200 دولار حين عرضتها ابنة طبيب للبيع.
البداية تعود إلى 56 عاماً عندما دخلت ملكة الاغراء الأميركية الراحلة، مارلين مونرو، الى ما كان اسمه في ذلك الوقت مستشفى أرز لبنان الذي اعتادت التردد عليه في لوس أنجليس كلما ألمت بها محن صحية، وهناك أجروا لها عملية جراحية بسيطة في الرحم سبقها كشف عام أجراه عليها طبيب اعتمد فيما اعتمد بفحوصاته على صورة بالأشعة التقطت هناك لصدرها الذي كان أحد أسباب تربعها على عرش الاغراء العالمي منذ بدأ نجمها الفني يلمع وهي ما زالت في سن المراهقة.

بعد العملية قام المستشفى بحفظ الصورة في الأرشيف الطبي للنجمة التي كانت أشهر زبائنه في ذلك الوقت، لأنها أجرت فيه 3 عمليات جراحية اضافة الى فحوصات متنوعة قامت بها على مراحل، وبالطبع قام المستشفى بعد ذلك بايداع الصورة في أرشيف محفوظاته العام بعد وفاتها الغامضة في 1962 بلوس أنجليس، وهي شابة بالكاد عمرها 36 عاماً.

الطبيب المجهول الاسم رغب في أن يحمل معه من مستشفى أرز لبنان بعض ما يملأ به حقيبة ذكرياته فيه بعد التقاعد، فاختار بعض الأغراض، ومنها صورة الصدر الشهيرة التي اعتاد أن يعرضها على طلابه في صف طبي كان يعطي فيه دروسا باحدى الجامعات، ثم احتفظ بها حتى أهداها لابنته التي قررت منذ أشهر بيعها بالمزاد لظنها بأن المتنافسين سيدفعون الغالي لاقتناء الصورة الوحيدة بالأشعة للنجمة الأشهر في التاريخ الأميركي.

دار جوليان للمزادات أخبرتها بأنها لن تباع بأكثر من ألف و200 دولار، وفق دراسة للسوق أجرتها عليها وعلى أغراض ومقتنيات أخرى تخص النجمة الشهيرة، وجميعها ستطرحه في أواخر يونيو المقبل في حفل يتخلله مزاد علني في منتجع «بلانيت هوليوود» الشهير في مدينة لاس فيغاس، وهو ثالث مزاد تباع فيه مقتنيات وأغراض تخص مونرو، بعد الأول الذي جمع أكثر من 13 مليون دولار في 1999 والثاني الذي تلاه في 2005 من دون أن يصل الى أرقام مرضية. وتبدو مونرو عبر الصورة وقد وضعت يديها على خصريها وهي في حالة وقوف وملتصقة الصدر بلوح معدني تسربت منه أشعة إكس من جهاز عكس في الصورة التفاصيل الصحية لصدرها وبعض بطنها، مع أن العملية كانت لازالة ما كان يسبب لها آلاما في الرحم، وفق المنشور عن الصورة في كاتالوغ توصيفها للراغبين بشرائها عبر المزاد.
ولم يكن اسم النجمة مارلين مونرو حين دخولها مستشفى «أرز لبنان» وبقائها فيه يومين، بل مارلين دي ماجيو، وهو على اسم زوجها الثاني، لاعب البيسبول الشهير جو ديماجيو، الرجل الذي كانت أتمت اجراءات الطلاق منه قبل العملية بشهر، منهية زواجا لم يدم أكثر من 10 أشهر ولم يثمر عن أي مولود.

 
وكانت مارلين مونررو دخلت مستشفى أرز لبنان للمرة الثانية في 1961 لاجراء عملية جراحية بسيطة أيضا. كما دخلته في يوليو ذلك العام لاجراء عملية سماها المستشفى تصحيح شأن صحي أنثوي وهو ما اتضح فيما بعد بأنه لم يكن سوى عملية اجهاض لجنين تبرعم في رحمها من علاقة لها سرية بالرئيس الأميركي الراحل الذي قتل بالرصاص في 1963 جون كنيدي، وهذه قضية ما زال اثباتها يثير الجدل الى الآن.

أما مستشفى أرز لبنان  فليس للبنان أو اللبنانيين علاقة به بالمرة. وكان الاسم أطلق عليه اجلالا لشجرة الأرز لأنه تم استخدام خشبها في بناء أسطول سفن للنبي سليمان (عليه السلام) وفق رواية التوراة. ولم يعد المستشفى موجودا في لوس أنجليس منذ أن تم دمجه في 1961 مع مستشفى آخر كان اسمه «أرز سيناء» ثم تحول المستشفيان الى وحدة طبية راقية بالمدينة اسمها «مركز أرز- سيناء الطبي» وهو الأشهر بين المستشفيات في كاليفورنيا.
 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -