ما الذي يمكن ان يقوله لنا عالم الاحلام

الصحة والرشاقة منذ 6 سنوات و 0 شهور 1873
ما الذي يمكن ان يقوله لنا عالم الاحلام

8 اكتشف ما تعنيه الكوابيس والاحلام المزعجة أثناء نومك، وكيف تسيطر عليها.

كل شخص تقريبا يحلم كل ليلة بأشياء مختلفة ورغم ذلك نميل إلى معرفة ما تعنيه أدق التفاصيل في أحلامنا. من أين تأتي هذه الاحلام؟ وماذا تعني؟ هل بالإمكان أن نسيطر عليهم وهل يجب أن نحاول ترجمتها؟ تكلمنا مع خبراء الأحلام وتوصلنا لحقائق مفاجئة عن الأحلام.

1. الحلم يمكن أن يساعدك على التعلم.

إذا كنت تدرس لإختبار ما أو تحاول تعلم مهنة جديدة، فقد ترغب في أخذ قيلولة أو النوم مبكرا بدلا من الانشغال في كتبك الدراسية لساعات متأخرة. السبب: عندما يبدأ الدماغ بتشغيل الاحلام ، فهو يساعدك على التعلم وحل المشاكل، وفقا للباحثين من كلية هارفارد الطبية. في دراسة نشرت مؤخرا في مجلة Current Biology ، ذكر الباحثون بأن الأحلام طريقة الدماغ في معالجة، ودمج وفهم المعلومات الجديدة. لتحسين نوعية نومك وقدرة دماغك على التعلم تجنب الازعاج في غرفة النوم، مثل التلفزيون، الذي قد يؤثر سلبيا على نوعية الأحلام.

2. مثل الرجال، النساء يمكن أن يشعرن بهزة الجماع أثناء الأحلام.

هل تعتقدين بأن الرجال فقط يواجهون هذه التجربة؟ ليس حقيقيا، تقول باربرة بارتليك، معالجة الجنس وطبيبة نفسانية من نيويورك، " النساء يشعرن بهزات الجماع أثناء نومهن، كما الرجال. وغالبا ما ترافق هزات الجماع هذه أحلام جنسية، لكنها أيضا قد تحدث أثناء أحلام طبيعة غير جنسية." عندما تحلم النساء يمكن أن تتدفق الدماء الى الاعضاء التناسلية مما يسبب شعورها بالنشوة وهذا يحدث أثناء مرحلة حركة العين السريعة، التي تحدث عدة مرات أثناء الليل، من جهة أخرى يختبر الرجال حالات انتصاب متكررة أثناء هذه المرحلة، سواء كان الرجل يحلم أحلاما جنسيا أو لا."

3. الحلم الأكثر شيوعا للنساء؟ زوجك يخونك.

إذا مررت بحلم غريب عن خيانة زوجك لك مع صديقتك أو أحدى زميلاته في العمل فأنت لست وحدك، تقول لوري كوين، خبيرة تفسير الاحلام، ومؤلفة وشخصية إعلامية، " أكثر حلم مزعج شيوعا هو الخيانة الزوجية. وأجرت كوين مسحا على أكثر من 5,000 شخص، فوجدت بأن الحلم بالخيانة الزوجية يعد الكابوس الأكثر شيوعا الذي يطارد أكثر الناس وغالبا ما يتكرر هذه الحلم. ونادرا ما يكون هذا الحلم حقيقيا وأنما هو شعور خفي وشائع عالميا ويصيب الاشخاص المرتبطين الذين يخافون من الوحدة.

4. يمكن أن تحلم بعدة أحلام في الليلة الواحدة.

لا يوجد حلم واحد فقط لكل ليلة، ولكن هناك عشرات الاحلام في الليلة. يقول الخبراء، نحلم كل 90 دقيقة على مدار الليل، وكل دورة حلم تكون أطول من السابقة، توضح كوين، " يستغرق الحلم الأول في الليلة تقريبا 5 دقائق ويمكن أن يستغرق الحلم والأخير حوالي 45 دقيقة إلى ساعة قبل الاستيقاظ." وتقدر عدد الاحلام التي يحلم بها الفرد خلال حياته بأكثر من 100,000 حلم.

5. يمكن أن تبقى للحظات في الحلم بعد الإستيقاظ.

هل سبق وأن إستيقظت من حلم جميل وتمنيت لو كنت تستطيع العودة إليه مرة أخرى؟ حسنا من عجائب العقل أنك تستطيع ذلك إذا قمت باستغلال اللحظات التالية، فقط اغلق عيونك واسترخي وقد تتمكن من الشعور بحالة ما بين اليقظة والحلم لبضع دقائق وتستشعر حلمك من جديد. أما أفضل طريقة لتذكر أحلامك جيدا فهي الاستلقاء في السرير لبضع دقائق بعد الاستيقاظ.

6. الأحلام الغريبة لها تفسير منطقي.

بالرغم من أنك قد تشعر بأن بعض الاحلام الغريبة ليس لها تفسير منطقي إلا أنها قد تؤثر على حياتك بطريقة ما. قد يكون هناك بعض الرمزية والاحتمالات لما قد تعنيه احلامك، فقط ابحث عنها. يقول طبيب هارفارد النفساني جيفري سومبر، " غالبا ما تتعلق أحلامنا بأشياء نحاول فهمها أو نفكر بها. وبدلا من إهمال الأحلام الغريبة، فكر في تأثيرها على مشاعرك. ويضيف سومبر، "نميل إلى رفض هذه الأحلام بسبب المكونات الغريبة، إلا أن مشاعرنا في هذه الاحلام قد تقودنا لمعانيها. أحيانا السيرك والعاصفة الثلجية قد تكون واجهة لمعالجة عواطفنا وما نشعر به إتجاه شخص ما أو شيء ما."

7. الأحلام المتكررة قد تكون طريقة عقلنا لأخبارنا بشيء ما.

هل تعاني من حلم أو كابوس متكرر؟ تقترح كوين أن تبحث عن الرسالة الخفية من الحلم المتكرر حتى تتمكن من التخلص منه. على سبيل المثال بعض الاحلام المرعبة والمتكررة والشائعة هي الحلم بأنك خسرت سنا أو تعرضت اسنانك للكسر أو السقوط. بالنسبة لهذا الحلم، تقول كوين بأن مدلوله قد يكون مرتبطا بالكلمات، انتبه لكلامك وحاول مراقبة ما تقوله عن نفسك وللآخرين لأن الكلمات الجارحة والفظة قد تكون سببا في خسارة الاصدقاء وماء الوجه احيانا.

8. يمكن أن تسيطر على أحلامك.

وفقا لفلم Inception يمكنك أن تسيطر على احلامك وتشكيلها بالطريقة التي ترغب بها، ولكن هل هذا من خيال هوليود فقط؟ وفقا لنتائج مسح جديد شمل على 3,000 شخص، السيطرة على الاحلام، أو "الحلم المشرق" قد يكون حقيقيا. في الحقيقة، 64.9 بالمائة من المشاركين قالوا بأنهم كانوا يدركون بأنهم يحلمون اثناء الحلم، و34 بالمائة قالوا بأنهم يستطيعون أحيانا السيطرة على ما يحدث في أحلامهم. السيطرة على محتوى أحلامك ليست مهارة يملكها اي شخص، لكن يمكن أن تطويرها، تقول كيلي بلكيلي، دكتوراه، باحثة في الاحلام من كاليفورنيا، هذه التقنية مفيدة جدا للناس الذين يعانون من الكوابيس المتكررة. وتقترح بلكلي التحدث مع نفسك قبل الذهاب للنوم مثلا "إذا اختبرت هذا الحلم مرة ثانية، سأحاول أن أتذكر بإنه مجرد حلم." عندما تتعلم لكي تكون مدركا لأحلامك فسوف تضمن بأنك تملك القوة لقيادة نفسك بعيدا عن ما يخفيك في الحلم.

 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -