أكثر 10 فنانات اغراء في السينما المصرية

  Duaa Hammad منذ 5 سنوات و 11 شهور الفن والمشاهير 92899 4

أكثر 10 فنانات اغراء في السينما المصرية


مازال لمشاهد الإغراء في السينما سحرها، دعك من أن الأفلام الجنسية صارت متوفرة بشكل كبير، ودعك من أن التكنولوجيا الحديثة فتحت آفاقاً لرؤية جميلات من كل نساء الأرض، لكن تظل مشاهد الإغراء في السينما من أكثر الأمور جذباً للمشاهدين. شيء ما في أعماق المشاهد العربي يجعله متلهف لرؤية مفاتن نجمته المفضلة، يعترض البعض ويقول أن هذا أمر يخدش الحياء، ينادون بالسينما النظيفة

والبعض الآخر يرى أن هذا ليٌ لعنق الدراما، ورغم نجاح دعاة السينما النظيفة في الحدّ كثيراً من مشاهد الإغراء في العقد الأخير إلا أن هناك عدد من الممثلات تمردن على هذا المصطلح وصرن رموزا للإغواء في السينما المصرية:

1ـ غادة عبد الرازق: مخطيء من يعتقد أنها اتجهت لتمثيل الإغراء مؤخرا، غادة قدمت واحداً من أكثر المشاهد إثارة في فيلم (الأجندة الحمراء) حينما رقصت بقميص النوم ثم تبادلت القبلات الساخنة مع الممثل أحمد عقل، ابتعدت بعدها غادة عن السينما بإغراءها وحاولت تقديم أفلام رومانسية نظيفة مثل فيلم (90 دقيقة)، ولكنها عادت لتظهر مواهبها الأنثوية في فيلم (حين ميسرة) حيث قدمت دور امرأة سحاقية، وعادت لتقديم مشاهد أكثر جرأة في فيلم (الريس عمر حرب)، وجاءت في فيلم (كلمني شكرا) لتؤكد مرة أخرى أنها أحد رموز الجنس في هذا العصر.

2ـ يسر اللوزي: تقدم يسرا اللوزي نمطاً مغايراً للإغراء الجنسي، حيث تقدم الرمز الرومانسي والناعم للجنس وهو ما لم يتم تقديمه منذ سنوات بعيدة بالتحديد منذ أفلام ميرفت أمين. تتميز يسرا اللوزي بملامحها البريئة المريحة لذلك اختارها المخرج يوسف شاهين لبطولة فيلم (اسكندرية نيويورك)، والذي قدمت فيه قبلات ساخنة شاركها فيها الممثل الشاب أحمد يحيى، ثم انطلقت بعدها يسرا اللوزي لتقوم بأدوار الإغواء التي كان من أهمها دورها في فيلم (قبلات مسروقة)، حيث قدمت عدداً كبيراً من المشاهد الساخنة في هذا الفيلم، ثم عادت لتكمل ما بدأت بتمثيلها فيلم (بالألوان الطبيعية) الذي لم يكن جريئاً في أفكاره فحسب بل جريئاً في مشاهده أيضاً، وكانت يسرا اللوزي على نفس المستوى من الجرأة.

3ـ سمية الخشاب: تمتلك سمية الخشاب امكانيات جسدية تؤهلها بجدارة لتكون واحدة من أهم نجمات الإغراء وبالرغم من أنها بدأت التمثيل في جو كان بعيداً تماما عن أجواء الإغواء، إلا أنها قدمت فيلم (رانديفو) الذي ارتدت فيه ثياباً كشفت عن امكانياتها الجسدية، ولكن ظلت قدرات سمية على لعب أدوار الإثارة كامنة حتى جاء المخرج خالد يوسف وفجر تلك الإمكانيات الكامنة لتظهر على شاشة السينما في فيلمي (حين ميسرة) و (الريس عمر حرب)، وعادت تلك الإمكانيات للكمون في انتظار
فرصة أخرى لعرضها على شاشات السينما.

4ـ علا غانم: هذه الممثلة تؤدي باقتدار أدوار الإغراء الخشن المقتحم، دعك من مشاهد الإغواء التي تتمنع فيها المرأة وتبتعد والرجل يحاول أن يجبرها على ممارسة الجنس معه، هذه المشاهد لا تصلح لعلا غانم، علا غانم تصلح تماما لأدوار المرأة الجريئة التي لا تخجل من أن تطلب هي الرجل، ومن أهم الأفلام التي قدمتها في مجال الإغراء فيلم (حريم كريم)، فبالرغم من أنها لم تقدم أي مشاهد ساخنة إلا أن ملابسها وإيحاءاتها كانت مثيرة للغاية، وإذا كانت علا غانم قد اكتفت بالملابس الساخنة في هذا الفيلم فإنها قامت بمشاهد مثيرة للغاية في أفلام تالية كان أهمها فيلم (بدون رقابة) حيث قدمت دور فتاة سادية شاذة، وفيلم (أحاسيس) الذي قدمت فيه مشاهد استثنائية وهي ترتدي ملابس البحر.

5ـ مروة: إذا كنا تحدثنا مع علا غانم عن الإغراء الخشن، فمع مروة نتحدث عن الإغراء المتعالي، فمروة تعتقد أن أنوثتها لا تمتلكها امرأة أخرى، تبدو تعبيرات وجهها وطريقتها في تقديم تلك الأدوار موحية بأنها لا تقصد إغراءك ولكن تقصد الفخر بإمكانياتها الجسدية، لا شك لدينا في قدراتها الجسدية، ولكن طريقتها في الإغراء لا تروق للبعض، ولكن البعض الآخر تفتنه حركاتها الأنثوية ويراها مفرطة الإثارة.

أيا كان رأيك تعدّ مروة واحدة من رموز الإغراء في العقد الأخير ومجرد ظهورها على الأفيش يؤكد أن هناك مشاهد مثيرة تنتظرك عند دخولك صالة العرض.

6ـ ماريا: تنتمي ماريا لمدرسة الإثارة البريئة، أو ما يمكن أن يطلق عليه مصطلح المرأة الطفلة. اختارت أن تسلك هذا الطريق منذ بدايتها في عالم الغناء، وحينما دخلت مجال التمثيل قدمت هذا النمط في فيلم (بدون رقابة)، ونجحت في ذلك بشكل كبير.

شيء ما تفعله هذه الفنانة في قلوب الرجال، تمتلك ماريا قدرة كبيرة على الإغواء وظهورها في السينما ارتبط بتلك القدرة، وبالرغم من أن مشاهدها في الفيلمين الذين مثلتهما في السينما المصرية لم تحتو على جرعة كبيرة من الإغراء إلا أن ظهورها وملابسها وطريقة حديثها تسبب قدر كبير من الإثارة للمشاهدين، لذلك تعدّ ماريا بسبب نعومتها ودلعها وجمالها الفتيْ واحدة من أهم نجمات الإغراء.

7ـ دوللي شاهين: إذا كانت دوللي توقفت عن تقديم مشاهد الإغراء كما تقول فهي لا تبخل على معجبيها بالملابس الساخنة. دوللي شاهين التي ظهرت شبه عارية الصدر في أولى كليباتها لتلفت نظر المخرج خالد يوسف لتقدم معه في (ويجا) واحداً من أجمل مشاهد الإغراء في العقد الأخير، عادت لترفض مشاهد الإغراء فيما بعد وتكتفي بلبس المايوه مثل دورها في فيلم (نمس بوند) أو (المش مهندس حسن).

قد لا تعود دوللي شاهين لمشاهد الإغراء ولكنها تظل واحدة من أهم الممثلات اللاتي قمن بتلك المشاهد في العقد الأخير.

8ـ ساندي علي: تمتلك تلك الممثلة ملامح مثيرة كما أن جسدها مضمخ بعبير الأنوثة، كشفت ساندي عن إمكانياتها الجسدية حينما تراقصت في أغنية (الواد قلبه بيوجعه)، ثم قدمت بعض المشاهد القصيرة في فيلم (ظرف طارق)، ولكن الفيلم الذي تضمن مشاهد مثيرة لها حقاً هو فيلم (خيانة مشروعة).

قدمت ساندي مشهدا في حمام أحد الكازينوهات بشكل لم يقدم من قبل، وبالرغم من أنها لا تعترض على تمثيل تلك الأدوار إلا أنه لم يتم ترشيحها منذ فترة لأدوار جديدة من هذه النوعية بالرغم من نجاحها الكبير في تقديمها.

9ـ منة شلبي: لا جدال أن مشهد منة شلبي الساخن في فيلم (الساحر) هو واحد من أهم مشاهد الإغراء في العقد الأخير، منة شلبي لم تقل إنها سترفض أدوار الإغراء ولكن طبيعة الشخصيات التي كانت تؤديها في أفلامها الأخيرة لا تعطي فرصة لها لتقديم هذه النوعية.

قدمت منة شلبي عددا من الأدوار المثيرة كان أهمها دورها في فيلم (الساحر) وفيلم (بحب السيما) و(ويجا)، ورغم أنها توقفت منذ فترة عن تقديم هذه الأدوار إلا أنها ما زالت مصنفة كأحد نجمات الإغراء في مصر.

10ـ إيناس النجار: تتمتع إيناس النجار بجمال صارخ وقدرة كبيرة على الإغواء. من يتذكر أول مشاهدها في فيلم (معالي الوزير) يدرك أن لتلك النجمة مستقبل كبير في مشاهد الإغراء، وبسبب أن طبيعة العقد الأخير لم تكن ترحب كثيراً بتلك المشاهد إلا أنه حينما أصبحت الأمور تسمح بتصوير مثل هذه الأفلام عادت لتقدم واحداً من أجرأ المشاهد رغ قصر مدته مع الفنان إدوارد في فيلم (أحاسيس)، كما قدمت مشاهد إغراء ساخنة في فيلم (عزبة آدم)، وتمثل إيناس النجار نمطاً خاصاً شديد الجاذبية من نجمات الإغراء.

 


blog comments powered by Disqus