امرأة مقربة من صدام حسين تحصل على لقب امرأة العام في امريكا

الفن والمشاهير منذ 4 سنوات و 11 شهور 1106
امرأة مقربة من صدام حسين تحصل على لقب امرأة العام في امريكا

تحدثت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية عن زينب صليبى، التى حصلت على لقب امرأة العام فى أمريكا، وهى أمريكية من أصل عراقى. وقالت الصحيفة، إن صليبى ناشطة رائدة فى حقوق الإنسان، لكن والدها كان مساعدا مقربا للرئيس العراقى السابق صدام حسين.

وتشير الصحيفة إلى أن صليبى مؤسسة منظمة نساء لأجل النساء الدولية، وهى منظمة تدعم أكثر من 350 ألف سيدة فى 10 مناطق حروب فى العالم. وكانت صليبى عمرها 11 عاماً فقط عندما اختير والدها ليكون الطيار الشخصى لصدام حسين. وكان والدها رجل سياسى محنك، وتم الترحيب به فى الدائرة المقربة لصدام واعتبره مساعدا آمنا.

وقد نشأت زينب صليبى، وهى تعرف شخصيتين لصدام، الرجل الذى أمر بنقل أفضل صديق لوالدها، وقام بإصدار أوامر بعمليات إعدام علنية وقضى على كل شخص كان يعارضه، والشخصية الأخرى كانت لرجل مرح سلم عائلتها مفاتيح منزله الخاص بالعطلات الأسبوعية.

وتقول صليبى، إنه عندما أعدم صدام حسين بكت، لأنها كانت تعرفه من قبل، لكنها كانت سعيدة عندما تم القبض عليه واعتقاله.

وكانت صليبى قد نشرت مذكراتها قبل سبعة أعوام بعنوان "بين عالمين" ووصفها الناشرون بأنها أكثر شهادة صادقة عن الحياة داخل الدائرة المقربة من صدام حسين. وقد حصلت زينب صليبى على جائزة باركليز لامرأة العام لدورها فى الدفاع عن حقوق المرأة. وقد كرمها الرئيس الأمريكى الأسبق بل كلينتون على دورها فى الأعمال الإنسانية، كما ظهرت فى العديد من البرامج التليفزيونية الشهيرة مثل أوربرا، وكانت ضمن قوائم النساء الأكثر تأثيرا فى العام.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -