أفضل الطرق لحل مشاكل العلاقة الحميمية بين الزوجين

الحب والزواج منذ 3 سنوات و 3 شهور 346
أفضل الطرق لحل مشاكل العلاقة الحميمية بين الزوجين

إن التحدث عن مشاكل العلاقة الحميمية بين الزوجين، ربما هو أمر محرج للطرفين ولكنه مفتاح حل هذه المشاكل و أهم ركائز بناء معاشرة حميمية قوية بينهما.

وقد أكد الخبراء من خلال دراسات حديثة أن معظم حالات الانفصال والطلاق تحدث ليس بسبب الظروف المادية الصعبة كما يعتقد الكثيرين بل بسبب المشاكل الحنسية بين الزوجين. وغالباً ما تكون المرأة أكثر صمتاً حيال هذه المشاكل وترفض الحديث عنها بسبب الخجل والعيب، وهذا أمر خاطئ جداً. فإذا أراد الرجل والمرأة بناء علاقة حميمية ناجحة لابد من وجود لغة مشتركة بينهما، حيث أن السكوت عن مثل هذه المشاكل من شأنه أن يهدد الحياة المشتركة بينهما و ربما يؤدي إلى الطلاق.

إليكم مجموعة من النصائح حول أفضل الطرق لمناقشة المشاكل في علاقتكما الحميمية للوصول في العلاقة الزوجية إلى بر السعادة والأمان:

من أهم الأمور التي عليك معرفتها أنه من الخطأ الصمت عن المشكلة وكبتها، فالحديث عنها مع زوجك ومناقشتها سيؤدي بالطبع إلى الحد منها وحلها لذا لا تترددي في ذلك مطلقاً.
 احرصي عزيزتي على عدم التحدث عن مشاكل العلاقة الحميمية في السرير أو قبل وقت قصير من إقامة العلاقة فذلك من شأنه أن يؤثر بشكل كبير على حالة الزوج ونفسيته، ويتسبب له بحساسية كبيرة، اختاري الأوقات المناسبة دوماً.
 من الخطأ اللجوء إلى وسائل أخرى للبحث عن حل للمشكلة بينكما. فلكل حالة خصوصيتها. وحلها لديكما بالتأكيد، لذا من الأفضل الحديث عنها فيما بينكما والبحث عن حلها سوياً.
 لابد من مد جسور التواصل والحديث بين الزوجين بصراحة شديدة، والتفاهم فيما بينهما حول كل شيء بما فيه العلاقة الحميمية، والمشاكل التي يتعرضان لها. والأمور التي يرغبان بها حتى يصبح الأمر عادياً و لايتسبب بأي حساسية لأحدهما.
 إن الحديث عن العلاقة الحميمية وكيفية تحسينها و التجدد بها دوماً بين الزوجين، يحميها من الدخول في مرحلة الرتابة والروتين ويذهب بها نحو علاقة متجددة و ممتعة ومرضية للطرفين.
 من الأفضل أن تخبري زوجك عن كل ماينتابك من مخاوف حول مستقبل هذه العلاقة وكيفية تجاوز كل ما من شأنه أن ينغص سعادتكما الزوجية، فمخاوف المرأة من فقدان حب زوجها وإعجابه بها بعد إنجاب الأطفال ومرور السنوات قد تنعكس على حياتها وعلاقتها  بزوجها. لذا كوني صريحة مع شريكك حول كل ما يدور في رأسك.
 الصراحة والصدق أمران مطلوبان جداً في العلاقة الزوجية، ولكن لابد من الحذر الشديد أثناء الحديث عن مشاكل هذه العلاقة لأنه حديث محرج وحساس وربما يتسبب بجرح الطرف الآخر إذا ما طرح في غير وقته ومكانه وبطريقة غير مناسبة. لذا احرصي على اختيار أسلوب لطيف ورقيق غير جارح، وابتعدي تماماً عن أسلوب اللوم والتأنيب.
 اعلمي أن العلاقة الحميمية حق ومتعة لكلا الطرفين، وذلك يعطيك ويعطي زوجك الحق بالتحدث بصراحة عما يسعدكما ويمتعكما أو يزعجكما في هذه العلاقة، و ذلك من أجل بناء زواج متين مفعم بالسعادة والاستقرار والراحة.

أسباب التوتر في العلاقات الزوجية

35 نصيحة ومعلومة لتفهمي بماذا يفكر الرجل

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -