شخصيتك من الباقة التي تختارينها!

شخصيتي وحياتي منذ 1 سنة و 4 شهور 3677
شخصيتك من الباقة التي تختارينها!

هل أنت مستعدّة لخوض المغامرات دائماً أم أنّك قد تُظهرين بعض الخوف؟ هل أنت مندفعة عادة أم حذرة؟ من صاحبات القلوب الجسورة أم المتردّدة؟ تعرّفي أكثر إلى نفسك، إلى قلبك، من خلال اختيارك إحدى هذه الباقات الجميلة. حان وقت الاختبار، فانطلقي!

الباقة رقم 1

تُقدمين على خوض التجارب والاختبارات من دون تردّد وتمنحين الآخرين اهتمامك من دون مواربة. فأنت صاحبة القلب الطيّب والمعطاء. لذا، يُبدي الكثير من الأشخاص اهتمامهم بالتحدث إليك وطلب مساعدتك. وفي هذا الإطار تقومين بالمباردات وتسارعين إلى مدّ يد العون لكلّ من يحتاج إليه وتجذبين عدداً كبيراً من الصديقات. وفي ما يتعلق بحياتك الزوجية، فإنّك تسعين إلى إشاعة أجواء من السعادة داخل أسرتك ولا تُثقلين كاهل شريك حياتك بالأسئلة والاستجوابات.

الباقة رقم 2

مهلاً، يا صاحبة القلب المندفع. بعض الحذر قد يكون مفيداً. أنت متفائلة، لكن ليس على تفاؤلك أن يبلغ بك حدّ التهور. لذا، من الأفضل أن تتوخّي الدقة عند اختيار صداقاتك لأنّ قلبك المنفتح قد لا يُحسن انتقاءها أحياناً. تحبين المنافسة وقد تسعين إلى خوضها بنفسك. لذا، عليك أن تتحلي بالروية والعقلانية لكي تحققي النجاح، وإلا فالخسارة ستكون في انتظارك. أما على صعيد حياتك الزوجية، فإنّك لا تستطيعين ضبط انفعالاتك، ما قد يجعلك عرضة للوقوع في المشكلات. إذاً، عليك أن تخفّفي من حدّتها لكي تتمكني من بلوغ السعادة.  

الباقة رقم 3

تتسمين بطبعك بالحذر والخجل. لذا، لا تعقدين الصدقات مع الكثير من الأشخاص المحيطين بك. وإذا فعلت، يبدو ذلك مهمة غير سهلة بالنسبة إليك. فأنت تفضلين التفكير بالخطوات ملياً قبل أن تقومي بها. وهذا الأمر ينطبق على حياتك الزوجية حيث تختارين عادة الشريك المناسب. ونضيف إلى كل ذلك أنّك قد تبلغين برويتك حدّ المثالية، إذ تحبين أن تتم كلّ الأمور على أفضل ما يرام، الأمر الذي قد لا يجعلك تشعرين بالانسجام مع محيطك أحياناً.

الباقة رقم 4

تتحلين بالشجاعة وبالقدرة على مواجهة المصاعب مهما بلغت درجتها. لذا، لا يمكن أي حاجز أن يحول دون لقائك الأشخاص الذين تحبين. بل أكثر من هذا، تمتلكين شخصية جذابة تحظى بانتباه الكثيرين، مع الإشارة إلى أنّك تحبين ذاتك وتولينها الكثير من العناية لأنّك ترين في هذا منطلقاً لحبّ الآخرين. أما في ما يتعلق بحياتك الزوجية، فإنّك لا تساومين وتفضلين أن تضعي الأمور في نصابها لكي يسير كلّ شيء على خير ما يرام بينك وبين شريك حياتك. لكن، انتبهي، عليك أن تولي اهتماماً أكبر للقاءاتكما وأن تبذلي الجهود من أجل ذلك

المصدر : الجميلة

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -