العناية بالبشرة لكل مرحلة عمرية!

الجمال والأناقة منذ 3 شهور و 24 ساعات 2148
العناية بالبشرة لكل مرحلة عمرية!

بشرة شابة ومتوّهجة! هي حلم كلّ سيّدة مهما بلغت من العمر، فتسعى إلى العناية بها بشكل منتظم. تتغيّر البشرة مع كلّ مرحلة من مراحل العمر، من ظهور البثور إلى التجاعيد والبقع الداكنة وصولاً إلى الترهّل الذي يشوّه جمال المرأة. نكشف لكِ في ما يلي عن المشاكل التي تواجهها البشرة في مراحل العمر المختلفة، والحلّ لكلّ منها.

في عمر الـ20:

قد تكون بشرة الشباب لا تواجه مشاكل جماليّة عدّة كظهور البثور، التجاعيد أو الترهّل، إذ في هذا العمر تحفّز البشرة الكولاجين بنسبة عالية. لكن هذه المرحلة هي الأهمّ لتجنّب الخطوط الرفيعة وأثار الشيخوخة المبكرة. مع كثرة التوتر، التغيّرات الهرمونية وعدم اتّباع نظام غذائيّ صحيّ، قد تظهر بعض الخطوط الدقيقة في عمر الـ20. تجنّباً لهذه المشكلة، عليكِ استخدام الواقي من الشمس يوميّاً وبانتظام، لأنّ أشعّة الشمس تزيد نسبة ظهور التجاعيد مع التقدّم في السن وتزيد نسبة الإصابة بسرطان الجلد. إضافة إلى ذلك، طبّقي كريم خاص للعينين، يرتكز على الكافيين الذي يحارب الانتفاخ صباحاً. كما بإمكانكِ أن تتناولي الأوميغا 3 كمكمّل غذائيّ، لمحاربة التجاعيد في المستقبل.

في عمر الـ30:

في هذا العمر، مستوى الكولاجين ينخفض تاركاً آثاره ظاهرة على بشرتكِ. تبدأ التجاعيد الخفيفة بالظهور، وتواجهين أيضاً مشكلة الهالات السوداء تحت عينيكِ. الحلّ لهذه المشكلة، طبّقي يومياً الكريمات المدعّمة بمادة الريتينول التي تشدّ بشرة الوجه، تقاوم التجاعيد وتساهم في تحفيز إنتاج الكولاجين. إضافة إلى ذلك، مارسي تمارين لشدّ عضلات الوجه أقلّه مرّة يومياً. . أمّا إذا كنتِ من محبّات الخلطات الطبيعية، فطبّقي عصير الخيار على وجهكِ واتركيه ليجفّ، ثمّ اغسليه بالمياه الفاترة.

كرّري هذه العمليّة مرّات عدّة أسبوعياً لشدّ البشرة، تصغير المسام والتخلّص من الهالات السوداء أيضاً.

في عمر الـ40:

في هذه المرحلة من العمر، ينقطع الطمث وينخفض إنتاج هرمون الأستروجين بنسبةٍ حادّة تبلغ 50%. عندها، يفقد الجلد مرونته، فتغزو التجاعيد البشرة وتصبح أكثر جفافاً. إلى جانب ذلك، تمتدّ الترهلات من وجهكِ نحو رقبتكِ لتشعركِ أن أيام الشباب ولّت، ناهيك عن البقع السوداء. من الضروريّ أن تطبّقي السيروم في هذا العمر، إذ يساعد البشرة على إنتاج الكولاجين، ويحارب بالتالي ظهور تلك الخطوط الرفيعة التي تهدّد جمالكِ ونقاوة وجهكِ.. من جهة أخرى، لتغذية البشرة من الداخل، أولي أهميّة قصوى للمواد الغذائيّة الغنيّة بالأوميغا 3 (السردين، الماكريل، السلمون...) وبالفيتامينات المضادة للأكسدة مثل A وE وC. بإمكانكِ أن تتناولي هذه الفيتامينات على شكل مكمّلات غذائية، التي تعزّز إنتاج الكولاجين وتحمي بشرتكِ من أضرار الشمس والبقع الداكنة.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -