أطعمة نتناولها نعتقد انها صحية, فهل هي كذلك؟

الصحة والرشاقة منذ 2 اسابيع و 2 أيام 354
أطعمة نتناولها نعتقد انها صحية, فهل هي كذلك؟

لعلّكِ قرأتِ مقال هنا أم هناك... أو شاهدتِ حلقة جديدة من برنامج The Doctors... أو سمعتِ فقرة الصحّة على إذاعة الراديو في طريق العودة إلى المنزل.... عندها بالتحديد، فتحتِ خزائن المطبخ كافّةً وتخلّصتِ من كل الوجبات الخفيفة غير الصحيّة التي اعتدتِ تناولها كل ليلة من أمام شاشة التلفاز. توجّهتِ إلى السوبرماركت وبدأت رحلتكِ بالبحث عن بدائل أقل ضرراً، فأنتِ الآن تريدين اتّباع نظام صحيّ... لما لا، طالما أنّ خياراتكِ لا تعد ولا تحصى؛ بدلاً من رقائق البطاطا المقليّة حصلتِ على تلك المشويّة، أمّا الشوكولا الداكن فبات تحليّتكِ المفضّلة... هكذا دواليك إلى أن امتلأت عربتكِ وهلمّ بنا نعود إلى المنزل. هل فعلاً قمتِ بالخيارات الصحيحة؟! كلمة مشويّ لا تعني دائماً أصح، وإليكِ ما عليكِ معرفته عن هذه البدائل المصنّعة:

 

رقائق البطاطا المشويّة بدلاً من رقائق البطاطا المقليّة: خطأ

سعرات حراريّة أقل ونسبة دهون أخف من دون المجازفة بالطعم، لهذا تغرينا دائماً كلمة مشويّ على أكياس رقائق البطاطا، لكن هل هي فعلاً أصح؟ إن قرأتِ لائحة المكوّنات من الخلف لوجدتِ فرق شاسع في محتوى كل كيس. المشكلة في رقائق البطاطا المقليّة أنّ الزيوت التي تستخدم لإنتاجها مثل زيت الكانولا وزيت دوار الشمس تصبح ضارّة عندما تتعرّض لدرجة حرارة عاليّة جداً، هذا إلى جانب احتواءها على نسبة عالية من الدهون.

 

من جهة أخرى، رقائق البطاطا المشويّة هي كناية عن شرائح بطاطا مجفّفة، يضاف إليها السكّر وسكّر الذرة، أيّ صحيح أنّكِ تخلّيتِ عن الزيوت الضارّة لكنّكِ استبدلتها بنسبة عالية من السكرّ. هذا إلى جانب احتواء هذه الرقائق على نشاء وزيت الذرة، وزيت الصويا التي يتمّ تعديلها وراثيّاً وبالتالي هي تعتبر مكوّنات مضرّة بالصحّة.

 

بعيداً عن هذه التفاصيل في كيفيّة التصنيع، بالإجمال، الفرق بين رقائق البطاطا المقليّة والرقائق المشويّة يقتصر على السعرات الحراريّة وليس على القيمة الغذائيّة. لذلك، وإن كنتِ تريدين الإختيار بين الإثنين من حيث كميّة الكالوري، فتناولي رقائق البطاطا المشويّة. كيس واحد صغير الحجم منها يحتوي على ما يعادل 120 سعرة حرارية. هذه الكميّة هي مناسبة لتناولها كوجبة خفيفة، لكن نذكّركِ أنّها خالية من أيّة فوائد غذائيّة، إلى جانب احتوائها على نسبة عالية من الملح والسكر.

 

الشوكولا الداكنة بدلاً من ألواح الشوكولا بالحليب: صح

 

إن كنتِ تريدين الحصول على فوائد الشوكولا والكاكاو، فعليكِ أن تحسني الإختيار. الشوكولا بالحليب لا يحتوي إلّا على نسبة قليلة جدّاً من الكاكاو التي يتمّ مزجها مع الحليب، الكريم والسكّر، لذلك هو يعتبر ذات قيمة غذائيّة قليلة عالي بالدهون والسكّر. الحل؟ الشوكولا المرّ أو الداكن ولكن...

الشوكولا المرّ غنيّ بمركبات الفلافونويد ومضادات الأكسدة التي تحارب أمراض القلب وعلامات الشيخوخة، وهو بالإجمال يحتوي على نسبة دهون وسكر أقل، ممّا يزيد من قيمته الغذائيّة ويجعله بديل جيّد. هو أيضاً يحتوي على نسبة ألياف أعلى من الشوكولا بالحليب وكذلك على معادن مختلفة مثل البوتاسيوم والماغنيسيوم. المشكلة الوحيدة أنّه عليكِ التنبّه للمكوّنات لأنه ومع وفرة المنتجات وتنوّعها بات من السهل أن تنخدعي بمجرّد قراءة كلمة "شوكولا داكنة". أوّلاً، ابتعدي عن ألواح الشوكولا الداكنة الممزوجة مع الويفر، وابحثي عن تلك التي تحتوي على الأقل على نسبة 65% من الكاكاو. ثانياً، استثمري أموالكِ بتلك المصنّعة من مكوّنات طبيعيّة والتي لا تحتوي على مستحلب. صحيح أنّ الدهون الموجود في الشوكولا المرّ هي صحيّة، لكن وبالرغم من ذلك، عليكِ تناولها باعتدال.

 

 
كعكة الأرز أو الـRice Cake كبديل لخبر التوست: خطأ
 

تحتوي على 35 سعرة حراريّة أو حتّى أقل، وتجدينها في قسم المأكولات الصحيّة في السوبرماركت، فتبدو كعكة الأرز مثاليّة لإضافتها إلى حميتكِ الغذائيّة كوجبة خفيفة وكبديل لخبز التوست. في المقابل، كعكة الأرز خالية من الدهون وحتّى تلك الصحيّة، خالية من الفيتامينات والمعادن ولا تحتوي سوى على نسبة قليلة جدّاً من الألياف والبروتين. هي شبه خالية من أيّة قيمة غذائيّة، والأبرز أنّها تحتوي على نسبة عالية من الملح. أضيفي إلى كل ذلك، أنّها معظمها يحتوي على مواد كيميائيّة مثل الأكريلاميد والزرنيخ الضارّة بالصحّة.

بعد كل هذه المعلومات، على الأرجح أنّ كعكة الأرز لم تعد تبدو بديل صحيّ، ويفضّل أن تتناولي قطعة من خبز الراي أو التوست المتعدّد الحبوب كوجبة خفيفة.

 

المحلّي الإصطناعيّ كبديل للسكّر:

 

 

الدراسات والأبحاث تنصح بتناول النوعين باعتدال، خاصّةً أنّ هناك بعض الأطبّاء الذين أقرّوا بأنّ المحلّي الإصطناعيّ يسبّب بفتح شهيّتكِ. من جهة أخرى، السكر الأبيض معروف بخلوّه من أيّة قيمة غذائيّة، وهو من العوامل الأساسيّة التي تزيد من علامات الشيخوخة. أمّا السكر الأسمر فهو يحتوي على كميّة السعرات الحراريّة نفسها لكنّه يعتبر ذو قيمة غذائيّة أكبر إذ يضاف إليه الدبس.

 

دايت صودا كبديل للمشروبات الغازيّة:

 

 

 

 

 

كلاهما خالي من أيّة قيمة غذائيّة. الدايت صودا لا تحتوي على سعرات حراريّة لكنّها تحتوي على محلّي إصطناعي تُشير بعض الدراسات إلى أنّه فاتح للشهيّة. أمّا المشروبات الغازيّة العاديّة فتحتوي على ما يعادل 140 كالوري و10 ملاعق صغيرة من السكر تشعركِ بالشبع. هذه الأخيرة هي كميّة لا بأس بها بالنسبة للمشروبات الأخرى المتوفّرة في الأسواق والتي تحتوي على ضعف محتوى السكّر، لكن ذلك لا يعني أنّ الصودا العادية صحيّة.

 

المشروبات الغازيّة كافّة والدايت صودا لها إيجابيّات وسلبيّات، وإن كنتِ لا تستطيعين التخلّي عنها نهائياً، فتناوليها باعتدال.

 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -