فوائد فيتامين D للجسم والبشرة و الصحة النفسية !

الصحة والرشاقة منذ 2 شهور و 24 ساعات 1623
فوائد فيتامين D للجسم والبشرة و الصحة النفسية !

من المؤكّد أنّكِ سمعتِ عن الفيتامين D، فهو ليس بجديد لكنّه أصبح في الفترة الأخيرة حديث الجميع. لماذا؟ نظراً لأهمّيته على نفسية الإنسان، ناهيك عن دوره في زيادة جمال المرأة من حيث بشرتها ورشاقتها. المصدر الرئيسي لتزويد الجسم بالفيتامين D هو أشعّة الشمس، لكن بإمكانكِ الحصول عليه من خلال الأطعمة (السلمون، التونا، الحليب، البيض، الجبنة السويسريّة، الزبادي، حليب الصويا) أو من خلال الكبسولة. إن أكثر الأشخاص عرضة لنقص الفيتامين D هم من الشرق الأوسط، نظراً لعدم تعرّضهم الدائم للشمس. إليكِ في ما يلي كلّ ما عليكِ معرفته عن هذا الفيتامين الذي أصبح واحداً من أهمّ الفيتامينات بعد أن كان منسياً.

* أثبتت الدراسات الجديدة أن نقص الفيتامين D من الجسم، يزيد من حالة الإكتئاب عند الإنسان، ما يجعله يشعر بالتعب الدائم والإرهاق. إضافة إلى ذلك، إن الكآبة تؤدّي إلى اضطراب في النوم وتقلّبات في المزاج.

* عندما يحصل جسمكِ على نسبة كافية من الفيتامين D، يفرز تلقائياً هرمون اللبتين المسؤول عن الشعور بالشبع، فتحافظين بالتالي على رشاقتكِ. لكن نقص هذا الفيتامين يؤدّي بسرعة إلى اكتساب الوزن، إذ لم يعد هرمون اللبتين يعمل بشكل فعّال، فتأكلين بشراهة من دون توقّف.

* أثبتت الدراسات أنّ الحصول على كميّة كافية من هذا الفيتامين تساهم في رفع مستوى الأيض بشكلٍ كبير ما يحرق الدهون بطريقة أسرع ويساهم في خسارة الوزن من دون مجهود كبير. في دراسةٍ نُشرت في مجلّة British Journal of Nutrition، تبيّن أنّ النساء اللواتي اتّبعن نظام غذائي صحيّ وتناولن 1200 ميليغرام من الفيتامين D في اليوم على مدار 15 أسبوع خسرن الوزن بنسبة 6 مرّات أكثر من النساء اللواتي اكتفين بنظام غذائي صحيّ فقط. هذه الدراسة أثبتت أنّ مدّ الجسم بكميّة كافية من الفيتامين D يمنع تكدّس الدهون ويساعد الجسم على حرقها فيسرّع بالتالي عمليّة خسارة الوزن بنسبة 70%، طبعاً مع اتباع نظام غذائي صحيّ ومتوازن.

* إن نقص الفيتامين D يؤثّر سلباً على امتصاص الجسم للفيتامنين A و C، المسؤولان عن نضارة البشرة وصحّتها. هذا النقص، سيؤدّي إلى جفاف البشرة، ظهور الهالات السوداء والبثور الملتهبة. لذلك، من المهمّ جدّاً الحصول على كمية كافية من هذا الفيتامين لتجديد الخلايا والحصول على بشرة نضرة وصافية.

* يعزّز نموّ الثديين من خلال تحفيز إنتاج خلايا جديدة، كما أنّه يخفّف نسبة الإصابة بسرطان الثدي.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -