عبارات لا يجب أن تقوليها أبداً للعروس المستقبلية!

الزفاف منذ 2 اسابيع و 4 أيام 1392
عبارات لا يجب أن تقوليها أبداً للعروس المستقبلية!

هل يمكنكِ أن تتخيّلي معنا للحظة الضغط النفسي والتوتّر الشديد الذي تعيشه العروس خلال التحضير لزفافها؟ عدّدي معنا: تحمل العروس همّ الضيوف، الزينة، الطعام، فستان الزفاف، وزنها، جمالها (العناية بالبشرة، الشعر والمكياج)، التحضير لسفرة شهر العسل، التكاليف، واللائحة تطول إلى ما لا نهاية. في فترة التحضيرات هذه، تحتاج العروس إلى مَن يخفّف عنها هذا الضغط وهي لا تتحمّل مَن يزيد من نسبة التوتّر الذي تعيشه بأيّ شكل من الأشكال.

من هنا، إليكِ 6 عبارات لا يجب أن تقوليها أبداً للعروس المستقبلية وإلّا ستفسدين الأمر عليها وستزيدين الطين بلّة!

"أرى أنّكِ تأكلين البيتزا، ألم تبدئي بالدايت؟": إيّاكِ أن تتلفّظي بعبارة مماثلة وأن تقيّمي وتراقبي وتوجّهي لها الملاحظات كلّما أرادت أن تأكل. هذا الأمر سيجعلها تشعر بالضغط أكثر، فخسارة الوزن في وقت قصير أمر يتطلّب مجهوداً وربما العروس ملتزمة بنظام غذائي معيّن لكنها أرادت أن تتناول في هذه المرّة طعاماً دسماً.

"سمعتُ أنّ الطقس سيكون حاراً جداً/ ماطراً/ بارداً جداً في يوم زفافكِ": إذا أردتِ أن تري العروس منهارة وفاقدة أعصابها بشكل كامل، فتفوّهي بهذه العبارة! حتّى الطقس في يوم الزفاف ينضمّ إلى لائحة الأمور التي تسبّب التوتّر والضغط النفسي للعروس إذ تقلق لناحية أن يتخرّب شعرها ومكياجها وحتّى لناحية الزينة والعشاء إذا كانت في الخارج.

"كم هي كلفة الزفاف/ الزينة/ فستان الزفاف؟": لا تذكّريها بـ"مصيبة" التكاليف! تتجنّب العروس التحدّث عن هذا الموضوع خصوصاً خلال فترة التحضير لزفافها حيث لا تزال وخطيبها تحت ضغط دفع التكاليف الباهظة التي تكاد لا تنتهي بالنسبة لهما.

"لا أصدّق أنّكِ ستتزوّجين، ما زلتِ صغيرة": ألا تظنّين أنّكِ تأخّرتِ قليلاً لتحدّثيها في هذا الموضوع، فهي أصلاً حدّدت موعد زفافها وتقوم بالتحضيرات. التفوّه بهذه العبارة لن يغيّر شيئاً باستثناء أنّه سيجعلها تتساءل عمّا إذا كانت تقوم بالخطوة الصحيحة في الوقت المناسب وسيزيد بالتالي شعورها بالتوتّر.

"أرني فستان زفافكِ": إنتظري جواباً سلبياً، فالعروس لن تفصح عن إطلالتها المميّزة التي عملت جاهدة لاختيارها بطريقة تفاجئ بها الجميع. المطالبة برؤية فستانها الأبيض أمر قد يزعجها أو يضعها في موقف محرج، فهي لا تريد أن ترفض ربّما طلبكِ لكنها في الوقت نفسه لا تريد أن تري فستان الزفاف لأحد قبل اليوم الكبير.

"ها قد اقترب يومكِ الكبير، أراهن أنّكِ تشعرين بالتوتّر": طبعاً هي تشعر بالتوتّر، وتذكيرها بهذا الأمر لن يجعل الوضع أفضل. بعد عاماً كاملاً ربما من التحضيرات لن تكون العروس على طبيعتها وستبقى قلقة إلى حدّ انتهاء حفل الزفاف. فهي كالطالبة التي سهرت، درست وحضّرت ليوم الامتحان بانتظار نتيجة مثالية خالية من الأخطاء. لذلك، لا تتوجّهي لها بعبارة مماثلة تزيد من توتّرها.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -