الزنك خلال الحمل

يتدخل الزنك في معظم عمليات التمثيل الغذائي في جسم الإنسان ويلعب دوراً حيوياً في تقوية جهاز المناعة، ويحافظ علي مستويات ضغط الدم الطبيعية كما يخفض مستوي الكوليسترول في الدم.




ويساعد خلال فترة الحمل علي تكوين الأعضاء الداخلية والهيكل العظمي والجهاز العصبي للجنين كذلك جهاز الدورة الدموية.

وربطت الكثير من الدراسات بين انخفاض مستوي الزنك وبين مشاكل تحدث خلال الحمل مثل مخاطر الإجهاض، تسمم الحمل والولادة المبكرة.




وقد أوصت منظمة الصحة العالمية أن يحتوي غذاء الحامل خلال فترة الحمل علي 8 مليجرام من الزنك يوميا، ويتوافر في المأكولات البحرية، اللحوم الحمراء، المكسرات والبقول.

لذلك يمكنكِ تناول شريحتين من لحم العجل أو الغنم الذي يوفر نحو 5 مليجرام أو 16 جراماً من بذور دوار الشمس التي تحتوي علي 0.8 مليجرام أما تناول 100 جرام من السردين المعلب فيوفر 2.3 مليجرام.




وتنبه منظمة الصحة العالمية من عدم الاهمال في تناول العناصر الغذائية الغنية بالزنك أو الإفراط في تناوله لما له من اضرار صحية، فنقص الزنك يؤدي إلى ضعف ونقص جهاز المناعة في الجسم، فقدان الشهية، وفقدان قدرة حاسة الشم وحاسة التذوق، الحساسية، زيادة في صبغة الجلد، تساقط الشعر، نقص الوزن، الانيميا، تشوهات في الجنين، ويزيد خطر الإصابة بهشاشة العظام للسيدات، ويعرّض الرجال أيضاً لخطر أعلى للإصابة بالكسور العظمية.

أما الإفراط في تناوله فيؤدي إلى التسمم واضطراب في المعدة، ونقص امتصاص النحاس وارتفاع حرارة الجسم.

 

. . 150 . 0
إضافه رد جديد
التعليقات 0