الصداع النصفي خلال الحمل

عام . محبة الرحمن منذ 4 سنوات و 3 شهور 144 0

يختلف الصداع النصفي عن صداع الإجهاد أو التوتر، والذي يمكن أن يصيب الحامل في أي وقت، ولكنه أكثر شيوعا في الثلث الأول من الحمل نتيجة التغيرات الهرمونية، وقد يأتي في الثلث الأخير منه بسبب ارتفاع ضغط الدم، وقلة النوم أو قلة مستوى السكر في الدم.




وقد تزداد نوبات الصداع النصفي كذلك عند المصابات بالحساسية، ويمكن أن تزداد حدتها عند تناول بعض الأطعمة خاصة التي تحتوي على البروتين.

وعادة يزول الصداع النصفي بمجرد تناول المسكن الموصى به من قبل الطبيب، إلا أن هناك خطرا وحيدا من الصداع النصفي يجب على الحامل التنبه له والاتصال فورا بالطبيب المختص، وهو أن يرافق هذا الصداع الحمي أو أن يستمر لعدة ساعات متتالية أو أن تعاني من عدم وضوح الرؤية.

وللتخلص من الصداع النصفي وآلامه خلال الحمل إليك بعض الوصفات البسيطة التالية:

- وضع كمادات ساخنة أو باردة على الأنف وحول العينين لإزالة الاحتقان والصداع أو على مؤخرة الرقبة فهي من أفضل الطرق لتقليل أو تخفيف الألم الذي يصاحب الصداع.

- تناول الطعام على وجبات متعددة طوال اليوم للحفاظ على مستوى السكر في الدم.

- ممارسة بعض التمارين الرياضية كرياضة التأمل أو اليوجا للشعور بالاسترخاء.

- الخلود إلى النوم في مكان هادئ مظلم.

-الاستحمام بماء بارد، لأنه يسبب ضيق في الشرايين المتوسعة التي تسبب الصداع.

 
إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)