البدينات يحملن و ان تناولن حبوب منع الحمل!!

البدينات يحملن و ان تناولن حبوب منع الحمل!!
كشف أحد أطباء أمراض النساء و الولادة أن المرأة البدينة قد تحمل و ان تناولت حبوب منع الحمل،حيث ربط بين الخلايا الدهنية و دورها و في ابطال مفعول هذه الحبوب.

كما و أضاف أن حالات الحمل للنحيفات اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل نادرة و في حالات خاصة في حين أن البدينات قد يحملن بالرغم من تناولهن حبوب منع الحمل.

وقال: رغم وجود دراسات تؤكد هذه الحقيقة وتشير الى احتمالات قوية للحمل إلا ان الدراسات لم تكشف بعد العلاقة بين مكونات الحبوب وآلية عملها والخلايا الدهنية الموجودة في جسد المرأة وكيفية السماح بتلقيح البويضات وهو ما سيعني اما اعتماد البدينات في المستقبل على وسائل اخرى لمنع الحمل أو تغيير مكونات حبوب منع الحمل نفسها لتكون خاصة بالبدينات لكن هذا أمر معقد يحتاج الى سنوات طويلة وقال انه من المعروف ان حبوب منع الحمل بمختلف انواعها بما فيها الحبوب المركبة تعمل على ايقاف التبويض عن طريق جرعات من هرمونات الاستروجين والبروجيسترون مهمتها تثبيط هرمونات الغدة النخامية ويسفر الأمر في النهاية عن ايقاف التبويض, ويتم ذلك بأن هرمون الاستروجين الموجود في الحبوب يثبط هرمون موجود في الغدة النخامية فتتوقف عملية التبويض لأن الاستروجين الموجود في الحبوب يرفع معدل الاستروجين في الدم وفي الوقت نفسه يوقف هرمون البروجيسترون عمل هرمون اخر يسمى ال. اتش. والاخير مسؤول عن التبويض.

وقال: الحبوب المركبة (Combined Pills) هي التي تشتمل على مادتي الأستروجين والبرجسترون.

اما الحبوب أحادية الهرمون(Progestogen Only Pills) فهي التي تشتمل فقط على مادة البروجيسترون.

وعن احتمالات النجاح الى التوصل لحبوب جديدة قال الدكتور: هناك عشرات الوسائل الاخرى لمنع الحمل ويجب على البدينات التخلي مؤقتاً عن حبوب منع الحمل واللجوء لوسائل اخرى لحين معرفة سر عدم مقدرتها على وقف التبويض ومن الظاهر ان ارتفاع معدل الاستروجين في الدم مع وجود خلايا دهنية كثيرة في الجسم يعني وقف فعالية الهرمون أو عدم كفاءة اللبروجيسترون في وقف هرمون ال. اتش. لوقف التبويض وهي أمور ستكتشف بالتجارب والدراسات المعملية

ألمزيد

. . 1122 . 0