الحمل وحب الشباب

الحمل وحب الشباب
تعتبر مشكلة حب الشباب من المشاكل التي قد تحتاج الى علاج خاصة في المراحل المتقدمة ، لكن قد يكون الحمل عائقا عن هذا العلاج، فالكثير من الأدوية والعلاجات تؤثر على الحمل بطريقة أو بأخرى. لذلك قد تعاني المرأة الحامل من هذه المشكلة دون معرفة طريقة لعلاجها.

تشمل معالجة حبّ الشباب الشائعة والفعّالة Isotretinoin. إذا كنت تعانين من حبّ الشباب الحادّ، دون أن تستجيب المشكلة لأي علاج آخر، فأن Isotretinoin بالتأكيد هو العلاج.

سيعطيك الدواء حتما نتائج مناسبة فيما يتعلق بحبّ الشباب. لكن ظهور بعض الآثار الجانبية لا يمكن أن يستثنى. علاج Isotretinoin مشتق من retinoid ، وهو فيتامين أي، ويعتبر هذا العلاج أفضل دواء لحبّ الشباب حتى الآن.

وهذا العلاج فعال جد على حبّ الشباب لكن لا يوصى به للنساء الحوامل. فالحبة قادرة على التسبّب في عيوب ولادية للجنين. تأكدي من الاتصال مع طبيبك بانتظام، في حالة كنت متزوّجة ووصف لك الطبيب هذا العلاج. ناقشي موضوع حملك مع الطبيب أولا.

عندما نقدر حجم الضرر الذي سيأتي من الآثار الجانبية لاستعمال علاج " Isotretinoin "، مقارنة مع الفوائد. فان الآثار الجانبية المروعة تجعل أي امرأة حامل لا تفكر أبدا في استعماله.

ومن هذه الآثار الجانبية تساقط الشعر وقلة سماكته، احمرار العيون، جفّاف الجلد والأنف. كذلك قد تواجه حالة كآبة أو غثيان أو تقيّأ.
وتنصح كل سيدة معرضة للحمل أن تقوم بفحص احتمال الحمل قبل البدء في استعمال هذا العلاج.

التغييرات الهرمونية الطبيعية أثناء الحمل قد تؤدّي إلى التهاب حبّ الشباب. وقد يبدو جلدك في أفضل حال خلال الثلث الأول من الحمل، ثم يبدء هجوم حبّ الشباب الحادّ. ومع تقدّم الحمل ، يبدأ حبّ الشباب بالشفاء بنفسه وعندها يعود وهج الجلد.

مع ذلك، يفضل تجنب الأدوية الخاصة بعلاج حب الشباب، لما لها من تأثيرات ضارة على الجنين. ويفضل استشارة الطبيب المختص على أية حال.

. . 919