بعد رحيلها "نور" تشجع الأردنيات على فحص سرطان الثدي

بعد رحيلها
تحولت بطلة المسلسل التركي المدبلج "نور" من بطلة مسلسل الى قدوة تدفع المعجبات الى التصرف مثلها. فجرأتها بتحسس ثديها تخوفا من اكتشاف ورما سرطانيا دفع بمعجباتها الأردنيات الى الذهب والسؤال عن مرض سرطان الثدي والقيام بالفحص المبكر.

وقال الاختصاصي في هذا المجال د. هاني أبو رمح إنه لاحظ خلال الأيام العشرة الماضية إن ما بين 6 إلى 9 نساء يراجعنه يوميا للاستفسار عن سرطان الثدي، وأين بإمكانهن إجراء الفحص المبكر بخصوصه.

وقال أبو رمح "إن هذه الزحمة النسائية في السؤال عن سرطان الثدي في الوقت الذي حفز فيه الفضول لسؤال مراجعاته لا سيما وأن المستفسرات عن هذا المرض كان لا يتجاوز في أحسن الأحوال ثلاثة نساء أسبوعيا.

وتابع قوله "حينما سألت خمسة من مراجعاتي عن السبب الذي دفعها إلى الاستفسار عن سرطان الثدي فوجئت في إجابتهن أن السبب نور في مسلسلها التركي الذي تعرضه قناةmbc ".

وأكد أبو رمح أن ظاهرة نور في تحفيز النساء على إجراء الفحص المبكر للكشف عن سرطان الثدي كانت مثار حديث بينه وبين عدد من زملائه في المهنة الذي لاحظوا ما لاحظه بهذا الشأن.



ولم تستغرب المختصة الاجتماعية نيبال نبهان من تحفيز نور للنساء الأردنيات بزيارة الطبيب لإجراء الفحص المبكر عن سرطان الثدي، وذلك لأنهن انجذبن إلى درجة أنها أصبحت قدوة لهن في تفاصيل كثيرة في الحياة، لا سيما على العلاقة الزوجية.


وأشارت إلى أن نور قدمت رسالة من خلال هذه الدراما مفادها أنه ليس شرطا أن يكون أي ورم قد تشعر به المرأة في الثدي سرطانا، وأنه إذا تم اكتشافه لا قدر الله في وقت مبكر فإن نسبة الشفاء منه مرتفعة جدا، الأمر الذي شجع النساء في الأردن للإقدام على ما أقدمت عليه نور.

مسلسل نور الحلقتين الأخيرتين:


















. . 864