زواج الأقارب يجعل الكويت الأعلى في تشوهات الأجنة

زواج الأقارب يجعل الكويت الأعلى في تشوهات الأجنة
زواج الأقارب جعل دولة الكويت الأعلى عالميا في تشوهات الاجنة وانجاب اطفال مصابين بعيوب خلقية هذا ما اكدته اختصاصية امراض قلب الاطفال في المستشفى الصدري د. اميرة الحاي في مؤتمر صحفي بمناسبة انعقاد مؤتمر «المستجدات في سونار قلب الأجنة» الذي سيبدأ غدا الخميس. وقالت: ان نسبة المصابين بأمراض عيوب خلقية للقلب من المواليد الجدد في الكويت تصل الى 3 في المائة من اجمالي المواليد.

وبينت الحاي ان تكرار زواج الاقارب في الكويت يعد من احد اهم اسباب زيادة اعداد اصابة الأجنة بالعيوب الخلقية في القلب، اضافة الى الملوثات الاشعاعية والبيئية الناتجة عن تلوث البيئة.

وقالت ان مؤتمر «المستجدات في سونار قلب الاجنة» يعد الاول من نوعه في الكويت ويهدف الى التوعية بأهمية العناية بالجنين وضرورة وجود دور مشترك للأطباء من مختلف التخصصات سواء اطباء النساء والولادة او الاطفال او القلب او المسالك البولية لفحص الجنين قبل الولادة للتأكد من عدم اصابته بالعيوب الخلقية في القلب او العظام او الكلى.

وأضافت ان الكويت تتميز في منطقة الخليج بوجود نخبة من الاطباء ذوي الخبرة في مجال قلب الاطفال، وان عقد مثل هذه المؤتمرات العلمية واستضافة الاستشاريين العالميين من ذوي الاختصاص يساعد على تطوير الخدمات الصحية في الكويت واكتساب خبرات جديدة.
واعربت الحاي عن املها في ان يحقق المؤتمر اكبر استفادة ممكنة لتكون المعيار الحقيقي لقياس مدى جودة الخدمات المقدمة في مستشفيات الكويت.

وذكرت ان تشخيص الحالات يكون عن طريق الفحص الاكلينيكي الشامل وقياس نسبة الاكسجين في الدم والاشعة السينية للصدر، اضافة الى التخطيط الكهربائي للقلب والسونار وقسطرة القلب والاشعة المغناطيسية.

ويقام المؤتمر تحت رعاية وزير الصحة علي البراك ويستمر ثلاثة ايام ويستضيف نخبة من الخبراء والاختصاصيين في مجال صحة قلب الاجنة من العديد من الدول، منها الولايات المتحدة وبريطانيا وسويسرا.

يذكر ان الدراسات العلمية اظهرت ان في كل سنة يولد من 6 الى 8 اطفال مصابين بامراض القلب في مختلف الدول وتتراوح النسبة في الكويت بين 20 الى 30 من كل الف مولود، وتختلف نسب الاصابة من دولة الى اخرى.

. . 355