محمد سعد يبحث عن دعاة لمسجده

محمد سعد يبحث عن دعاة لمسجده

تقدم الممثل الكوميدى محمد سعد بطلب لوزارة الأوقاف المصرية يطلب فيه تخصيص بعض الدعاة والخطباء المستنيرين للعمل بمسجد "الهدى" الذى شيده مؤخرا بمنطقة زينهم حتى يستفيد من علمهم أبناء الحى إلى جانب الداعية الدكتور محمد هداية الذى افتتح المسجد وألقى به أول خطبة جمعة .

كان محمد سعد قد إلتقى مع هداية بعد الصلاة لإقناعه بأن يكون إماما للمسجد ويلقى خطبة الجمعة كل أسبوع ووعده هداية بهذا إلا أنه اشترط الحصول على موافقة الأوقاف أولا. تقدم محمد سعد بطلب لوزارة للأوقاف حسب اتفاقه مع هداية وأكد فيه أن المسجد أنشىء بنفس المواصفات التى سبق للوزارة اشتراطها فى بناء أى مساجد جديدة وهى أن يكون كبير المساحة وقادرا على استيعاب عدد كبير من المصلين وألا يكون مبنيا داخل عقار سكنى وأن تكون المسافة بينه وبين أقرب مسجد له مسافة مناسبة حتى لا يحدث تتداخل فى الأصوات.

أشار سعد فى الطلب إلى أن المسجد تتوافر فيه كل هذه الشروط كما أنه يضم مصلى للسيدات بخلاف مجموعة من العيادات الطبية فى كافة التخصصات سيبدأ العمل بها بعد الحصول على موافقة وزارة الصحة واختيار مجموعة الأطباء والممرضات المهرة فى كافة التخصصات وسوف يكون العلاج فيها بأجور رمزية لأنها ستخضع لجمعية خيرية يكون مقرها داخل المسجد ومن بنودها الرئيسية مساعدة أهل الحى من الفقراء والمحتاجين وأيضا من بين بنوده تيسير وتسهيل الحج والعمرة لأهالى الحى ومن ثم فأن كافة الشروط الواجب توافرها تم توفيرها فى المسجد وطالب الوزارة بالموافقة على طلبه ومعاملة المسجد كما تعامل المساجد الأخرى.

كان سعد بنى المسجد فى منطقة زينهم التى نشأ وتربى وقضى أيام طفولته وشابه ومعاناته الأولى فيها قبل أن يدرك طريق الشهرة وكان المسجد عبارة عن زاوية صغيرة يحرص على الصلاة فيها واتخذ قبل عام من الآن قرارا بتحويلها إلى مسجد كبير على نفقته الخاصة وكلف شقيقه "نجاح سعد" بالعمل على هذا وبالفعل بدأ العمل قبل ثمانية شهور.

يتميز المسجد بتصميمه وروعته ومساحته المتميزة وطرازه المعمارى الرائع ويشهد إقبالا فى جميع الصلوات التى أديت فيه منذ افتتاحه. تلقى محمد سعد تهانى عدد كبير من زملائه فى الوسط الفنى لإقدامه على هذه الخطوة الجميلة وأكد له الكثيرون أنهم يتمنون أن يحذو حذوه ورفض سعد الحديث لأية وسيلة إعلامية حول المسجد حيث اكتفى بالتعليق بأنه لم يقم بإنشاء المسجد ليتباهى به أو ليتحدث عنه لوسائل الإعلام فبناء المسجد تم لوجه الله ولتحقيق جانب صغير من أحلام أبناء المنطقة التى نشأ وتربى وعاش أجمل سنوات عمره فيها.



. . 307