قريباً سيدتي .. البنك الأول " للحليب الطبيعي " !!

قريباً سيدتي .. البنك الأول
من أين جاءت الفكرة ؟؟
 
 
عندما ولدت طفلة إيفانا ميتشيتش قبل أوانها استبقيت في مستشفى للأطفال في بلغراد حيث زودت بحليب أمهات أخريات، فما كان على إيفانا سوى أن ترد الجميل إلى من هن بحاجة.
وميتشيتش هي اليوم واحدة من تلك الأمهات اللواتي قررن وهب حليبهن لبنك خاص في صربيا، يهدف أيضا إلى تشجيع الرضاعة الطبيعية في بلد تعتبر فيه النساء المرضعات قليلات، وهو أمر مثير للقلق.
وتقول ميتشيش "أهب (الحليب) للتعبير عن امتناني. طالما بقي حليبي متوفرا فسوف أتبرع به".
 
 
ويعتبر بنك الحليب التابع لمعهد طب حديثي الولادة في بلغراد سابقة، ليست في صربيا وحسب وإنما في دول البلقان جميعها.
اليوم، يؤمّن هذا البنك الحليب الطبيعي لحديثي الولادة الذين يعالجون في المستشفى، لكنه يهدف إلى ما هو أبعد من ذلك، بحسب ما توضح القيّمة عليه سلافيكا سيميتش.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
وتوضح سيميتش أن "هدفنا هو توسيع عمل البنك لتغطية الحاجات الغذائية لجميع الأطفال المولودين قبل أوانهم، بالإضافة إلى تأمين الحليب لأقسام التوليد في المستشفيات". كذلك يسعى البنك لتوفيره إلى الأمهات خارج المؤسسات الصحية واللواتي لا يستطعن إرضاع صغارهن طبيعيا لأسباب صحية معينة.
وتضيف أن الواهبات حاليا هن من النساء اللواتي يلازمن صغارهن الرضع في المستشفى واللواتي يفيض الحليب لديهن.
 
 
وتعيد دراغانا سوتشانين من شبكة الأهالي في صربيا، هذه المستويات المتدنية إلى النقص في المعلومات كما في وسائل دعم هذه الرضاعة الطبيعية.
وتشير كذلك إلى أن القلق الذي يسجل عند الأمهات الشابات اللواتي لا يرغبن بإرضاع صغارهن طبيعي لأنهن يردن العودة سريعا إلى وظائفهن أو لأنهن يخفن من "تشوه" مظهرهن أو لأنهن وببساطة يخجلن من ذلك.
 
كذلك سوف تسير مركبات تجمع الحليب من الواهبات في بلغراد، بحسب سيميتش. لكنه وإلى ذلك الحين، يعتمد المعهد على قابلات وممرضات يزرن الأمهات في منازلهن بهدف استقطاب واهبات جديدات.

لكن وهب الحليب يتطلب شروطا معينة. فعلى المتبرعة أن تكون من غير المدخنين وألاّ تستهلك أكثر من وحدتي كحول في اليوم وألاّ تكون مصابة بأحد الأمراض الزهرية.

تشدد يوفيك على أن بنك الحليب هذا سوف يشكل دعما مهما للأمهات الجديدات من خلال ما يقدمه لتعزيز ثقتهن بأنفسهن عندما يبدأن بإرضاع أطفالهن.
 
 

. . 677