وسائل لمعالجة حروق الشمس

وسائل لمعالجة حروق الشمس

يمكن في الغالب التخفيف من حدة حروق الشمس بواسطة وسائل بسيطة. ففي باديء الأمر ينبغي على الفور وضع كمادات باردة على الجلد، كما أنه من المهم للغاية أن يقوم الشخص المصاب بشرب كميات كافية من السوائل، كي تظل الدورة الدموية مستقرة. وأشارت خبيرة التجميل إلينا هيلفنباين بالعاصمة الألمانية برلين، إلى ضرورة وضع منتجات العناية المبردة والمُلطفة كإسبراي أو لوشن أو كريم ما بعد التعرض لأشعة الشمس على الجلد المصاب بوفرة.

وأضافت الخبيرة الألمانية أن أطباء الجلدية يحذرون من وضع الوسائل المنزلية كخثارة اللبن مثلاً على الجلد المصاب بحروق الشمس، موضحة أنه من الممكن أن تحدث عدوى بسبب البكتيريا الموجودة في منتجات الألبان. كما أن المواد البروتينية التي تتوافر بالألبان يمكن أن تتسبب في حدوث استجابات تحسسية عند استعمالها على الجلد المصاب.

وتوصي الخبيرة الألمانية بعدم تعرض الجلد المصاب بحروق لأشعة الشمس مطلقاً، مشيرة إلى أنه فقط عندما يزول إحمرار الجلد تماماً، فيجوز العودة مرة أخرى إلى الاستمتاع بحمامات الشمس، بشرط استعمال منتجات حماية من أشعة الشمس ذات درجة حماية عالية جداً.


. . 832