شيرين تهرب الى بيروت خوفاً من كهربة النساء في القاهرة

شيرين تهرب الى بيروت خوفاً من كهربة النساء في القاهرة
مجموعة جديدة من التصريحات المثيرة للجدل أطلقتها الفنانة شيرين على هامش مشاركتها في مهرجان "ليالي دبي" بالإمارات الذي شهد واقعة بكائها أثناء أدائها لأغنية "مشربتش من نيلها".. فماذا قالت شيرين؟
 
في أحدث تصريحاتها لصحيفة "النشرة" اللبنانية، تكلمت شيرين عن مسألة انتقالها للإقامة في بيروت وتخليها عن مصر في ظل ظروف عدم الاستقرار التي تمر بها البلاد حاليا، حيث دافعت عن منطقها بأنها فعلت ذلك من أجل بنتيها.
 
تقول شيرين: "الخبر الذي ورد في العديد من الصحف والمجلات انني أردت أن أنقل إقامتي الى لبنان خبر عار عن الصحة وكاذب. أنا مصر أعيش فيها وأموت فيها لكن عشان اولادي من الممكن ان أنتقل الى مكان اخر اذا كانت بلادي مصر غير آمنة .. إذا عاد الأمر لي شخصيا ليس لدي مشكلة أبدا في البقاء .. لكنني أريد الأمان لأولادي واذا لم يكن متوافرا في بلدي فأنا أضطر الى الخروج بهم الى بلد اخر، لكن انا مصر بدمي وبدم كل المصريين . فالأولاد ليس من ذنبهم ان يعيشوا هذه المرحلة الصعبة في بلدي فأنا كنت أفكر بنقلهم الى مدرسة اخرى خارج مصر الى حين تعود الأوضاع الى طبيعتها في مصر لكنني لا أفكر العيش خارج مصر أبدا .. هذه المرحلة هي فقط لفترة معينة ".
 
كما تحدثت شيرين عن تطورات الوضع في الشارع المصري وظهور جماعة الأمر بالمعروف، حيث قالت: "صراحة انا أرى ان الوضع من سيئ الى أسوأ وأنا اليوم قرأت خبرا ان السيدات اللاتي يلبسن الضيق في مصر ويمشين في الشارع سوف يتعرضن للمطاردة و لشحن كهربائية " حيكهربوهم " وهذا مؤسف جدا. فالوضع غير مطمئن وخاصة بالنسبة للأطفال , اما انا شخصيا فقد تربيت بحي شعبي وأعيش في أي جو .. لم اعش الحياة المترفة .. "حطيني بالتراب اعيش بالتراب " لكن كرمال أولادي ممكن ان أنتقل للعيش في القمر "، فالوضع مخيف جدا في الوطن العربي."
 
وحول إطلاق لقب "مطربة الحشيش" عليها تقول شيرين: "أنا شخصيا سعيدة بهذه الألقاب ولست زعلانة .. لكن لقب مطربة الحشيش رفضته لأنني انا عمري لم أروج لأي شئ أو لسلعة فأنا لم أروج لمخدر أو للحشيش لكي أحصل على هذا اللقب ولو أنا بالنسبة لهم إدمان على الأفيون فأنا أرحب بذلك."
 

. . 923