إيرانية هز مقتلها العالم و هي حية

إيرانية هز مقتلها العالم و هي حية
 
جعلوها بطلة ورمزاً للثورة على النظام الإيراني فطوت صورتها العالم بعد يوم من (مقتلها) أثناء الاحتجاج على نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية في يونيو/حزيران 2009، لكن الشابة المقيمة الآن في ألمانيا أصدرت كتابا بدأت المكتبات ببيعه منذ أمس الأربعاء، وفيه تروي تفاصيل التباس تاريخي جعل منها أيقونة ثورية، وهي التي لم يكن لها مما حدث أي نصيب وذلك نقلا عن العربية نت.
 
تروي الإيرانية ندا سلطاني في كتابها أنها فرت من طهران وطلبت اللجوء في 2010 بألمانيا بعد تلقيها تهديدات من النظام بسبب صورتها، التي رفعت في التظاهرات المناهضة للحكومة، وأصبحت معها رمزا لحركة الإصلاحيين والمعترضين، لكن الحقيقة كانت تشابها في الشكل والاسم بينها وبين القتيلة الحقيقية في إحدى تظاهرات الاحتجاج، ندا أغا سلطان.
 
تذكر في الكتاب أن أحدهم استنسخ صورة لها من حسابها في فيسبوك بعد أن ظنها القتيلة ندا أغا سلطان، مع أن هناك فارق 5 سنوات بالعمر بينها وبين القتيلة الحقيقية، فقد كان عمرها 31 سنة حين كانت عام الاحتجاجات أستاذة للأدب الإنكليزي في جامعة طهران، وفوجئت عندما رأت صورتها تجوب العالم بعد التظاهرات التي اعتقد الكثيرون بأنها قتلت فيها لأنهم ظنوها القتيلة التي كانت طالبة وعمرها 26 عاما حين مقتلها في 20 يونيو/حزيران بوضح النهار وسط أحد شوارع طهران.
 
في ذلك اليوم أسرع أحدهم كانت بحوزته كاميرا فيديو والتقط شريطا للطالبة وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة، وبجانبها طبيب حاول إنقاذها بالضغط على صدرها لمنع قلبها من التوقف، لكنه لم يفلح، ما أدى الى موجة تأثر واستنكار اجتاحت العالم كله في أيام معدودات.
 
وسريعا استخدم الغاضبون الصورة من فيسبوك طوال سنة كاملة، الى أن نشرت صحيفة ألمانية بعد عام صورة لها ضمن مقابلة معها وهي داخل مأوى لطالبي اللجوء بفرانكفورت، وفيها أكدت أن لا شأن لها بالسياسة، وأنها حاولت لفت انتباه وسائل الإعلام الى ما حصل لصورتها وغيّر حياتها الى الأسوأ، وهو ما ترويه في الكتاب المتضمن تفاصيل مغادرتها إيران وتشردها هنا وهناك حتى الحصول على حق اللجوء قبل 4 أشهر فقط.
 
واطلعت (العربية.نت) أيضا على مقابلة أجرتها إذاعة (دويتشلاند راديو كولتور) الألمانية الثلاثاء الماضي مع ندا سلطاني، وفيها أضافت جديدا عما في الكتاب، وقالت إنها بدأت تشكك بأن بعض وسائل الإعلام العالمية كانت على دراية بحقيقة الالتباس في الصورة “لكن يبدو أن القيّمين عليها أبقوا على الالتباس من باب الإبقاء على الرمز الثوري حيا، مع أن ندا الحقيقية لم تكن لها أية علاقة بالسياسة ولم تكن من المشاركات بالتظاهرة” حسب تعبيرها.
 
 

. . 1004