سجن فلسطيني ادعى أنه يهودي ليمارس الجنس مع إسرائيلية

سجن فلسطيني ادعى أنه يهودي ليمارس الجنس مع إسرائيلية
 
أصدرت محكمة إسرائيلية حكماً بسجن عربي بتهمة ادعائه اليهودية ليمارس الجنس مع إسرائيلية، وقالت صحف إسرائيلية، إن الفلسطيني صابر قاشور، 30 عاما، أقر بذنبه في إطار صفقة مع الادعاء العام، معترفا بأنه أخفى هويته الحقيقية عندما التقى الشابة الإسرائيلية في سبتمبر 2008، مدعيا أنه يهودي عازب، في حين انه عربي متزوج.
 
ووفقا لصحيفة “هآرتس،” تقدمت الشابة الإسرائيلية بشكوى أمام الشرطة بتهمة الاغتصاب وهتك العرض بعدما اكتشفت هوية الرجل الحقيقية.
وقال قاضي محكمة القدس الجزئية تسيفي تسغال القضاة إنه على الرغم من أن القضية لم تكن “حالة اغتصاب بالقوة،” وتم الجنس بالتراضي، إلا أن الحصول على موافقة الفتاة تم عن طريق الخداع وبحجج واهية.
 
وأضاف أن “الفتاة اعتقدت أن المتهم يهودي أعزب يحمل درجة البكالوريوس ويسعى إلى إقامة علاقة جدية، وربما لو عرفت الحقيقة لما كانت أقامت علاقة معه.
 
ومضى القاضي يقول “المحكمة ملزمة بحماية الصالح العام من المجرمين ذوي اللسان المعسول والأسلوب الراقي، الذين يستطيعون خداع الضحايا الأبرياء ويستبيحون حرمة أجسادهم وأرواحهم.
 

. . 547