قواعد تنظم وقتك في رمضان

قواعد تنظم وقتك في رمضان
 
كل عام وأنتم بخير.، ها قد حل شهر رمضان ، ومعه يتغير أسلوب حياتنا وجدول أعمالنا. كثيرًا ما نظلم الشهر الكريم ونُلصق به تهم ضيق الوقت وزيادة الوزن واختلال المواعيد وازدحامها، برغم أن ذلك هو دائمًا نتاج عدم تنظيمنا وعاداتنا الغذائية.
 
سأقدم لكِ جدول مقسم لـ3 أجزاء مع نصائح لتنظيم وقتك تماماً في رمضان ما بين إعداد الطعام، العبادة، و جدول منظم بالمواعيد ليومك.
 
 سنبدأ مع مؤشرات عامة لتنظيم الوقت :
 
مع التغيير المفاجئ في مواعيدنا اليومية وطريقة حياتنا، تظهر أهمية المؤشرات العامة لتنظيم الوقت واستثماره بأفضل طريقة.
 
ساعات العمل المكتبي: تعمل معظم الشركات على خفض عدد ساعات العمل في شهر رمضان من 8 ساعات إلى 6، مما يمكنك من ساعتين إضافيتين لتفعلي ما لا يمكنكِ فعله عادةً. استخدميها بحكمة. إذا كان مكان عمل يستخدم فكرة الساعات المرنة، فحاولي الذهاب مبكرًا للعمل واستثمري الساعتين بعد العمل وليس قبله.
 
 
إعداد وجبات رمضان: تأخير إعداد الطعام حتى اللحظة الأخيرة ليس أمرًا مريحًا، خاصة عند إعداد طعام يستغرق وقتًا طويلًا كالمحاشي والكفتة وغيرها. أعديها في عطلة نهاية الأسبوع واحفظيها جاهزة للطهي وبذلك تقللين ساعة أو أكثر من وقت الطهي.
 
التمارين الرياضية: رمضان ليس عذرًا لامتناعك عن العمل والأعمال المنزلية والعائلية، لذا فهو ليس عذرًا لامتناعك عن الرياضة. لتجنب الجفاف، مارسي الرياضة قبل الإفطار بساعتين أو ساعة ونصف. اختاري مكانًا قريبًا من منزلك سواءً كان ناديًا أو على الشاطئ أو النيل أو حتى في الشارع الرئيسي. بمجرد وصولك للمنزل بعد انتهاء رياضتك، تمتعي بحمام فاتر ينعش جسدك ويخفف من جفاف جسمك. وبعدها يكون وقت الإفطار قد حل فتتمكنين من الشرب. لا تمارسي الرياضة في الصباح أبدًا لأنها سترهقك وتأخذ منك القوة طيلة اليوم وتدخلك في مخاطرة الجفاف خاصة في أيام الصيف الحارة.
 
رطوبة الجسم: حافظي على رطوبة جسمك قدر المستطاع طيلة فترة الصيام. احرصي على الجلوس في أماكن مظللة أو مكيفة الهواء. تجنبي الخروج في الشمس حتى لا تفقدين سوائل جسمك، وإن لزم الأمر، فاحرصي على ارتداء قبعة وحمل مظلة لتجنب مخاطرة ضربة الشمس. ما بين الإفطار والسحور، احرصي على شرب ما لا يقل عن لتر ونصف إلى لترين أي ما يُعادل 6 إلى 8 أكواب مياه.
 
المرونة: استعيني ببعض المؤشرات العامة لمساعدتك على تنظيم يومك في رمضان، وكوني مرنة في التعامل مع الوقت. إذا أمكنك العمل من المنزل، فسيوفر هذا لك مزيدًا من الوقت. إذا كنت مدعوة للإفطار ، فيمكنك إنهاء أعمالك الروتينية للتمتع بمقابلة الأصدقاء.
 
 

. . 629