كيف تعيرين اغراضك للناس دون ان تسمحين لهم باستغلالك

شخصيتي وحياتي . Duaa Hammad منذ 5 سنوات و 1 شهور 681 0
كيف تعيرين اغراضك للناس دون ان تسمحين لهم باستغلالك
حياة مجتمعاتنا يغلب عليها طابع التكاتف والتعاضد والأخذ والعطاء، نتج من ذلك إمكانية استعارة بعض الأشياء ولاستخدامات متعددة بين اللاتي تربطهن علاقة خاصة، سواء كانت قرابة أم صداقة، ومثل هذه العلاقات الجميلة يجب أن تحكمها آداب وروابط نحرص عليها؛ تحاشيًا لسوء الفهم أو الإخفاق بحق الغير. إليكِ- عزيزتي- جزءًا من الآداب المتعلّقة بالإعارة والاستعارة:
1- في عديد من الأحيان، يُعدّ الكتاب رمزًا معنويًّا لصاحبه، فيُمكن أن تقترح عليك صاحبته أن تأخذيه للاطلاع عليه، أو العكس حيث تقترحين أنت ذلك لكتاب تمتلكين، في كلتا الحالتين يجب ألا يكون مضمون الكتاب محرجًا، أو يتنافى مع قيم الآخر، كما يجب على من استعار كتابًا أن يُحافظ على نظافته، فلا يكتب على صفحة من صفحاته، ولا يطوي إحداها، لا بل من المفضّل أن يلفّ الكتاب بورقة حفاظًا عليه.
2- إذا كنت من الشخصيات التي ترفض أسلوب الاستعارة فيجب أن يكون رفضك بأسلوب لبق ومهذب؛ مراعاة لمشاعر الآخريات اللاتي يتعاملن بهذا الأسلوب.
3- لا بد من معرفة أن هناك أشياء تقع داخل إطار الخصوصية، أو الثمينة مثل المجوهرات، لا تدخل في دائرة الأشياء المرشّحة للإعارة؛ لأن الشخص الذي يستعيرها لن يستطيع تعويضنا قيمتها، إذا ضاعت.
4 ـ كما يجب ألا تنسي توجيه أطفالك بحيث يكون تعاملهم في هذا الجانب وفق توجيهات الأهل. من الأفضل عدم تشجيع الأطفال على أخذ أي شيء ليس ملكهم، كالألعاب. وإذا استعار الطفل غرضًا معيّنًا، فعليه أن يردّه خلال فترة زمنية محدّدة؛ وهذا الأمر مهمّ جدًّا، كي يتعلّم الطفل الانضباط وأسس التعامل الصحيحة.
 
 
التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -