عشرة أِشياء تقتل الحب

عشرة أِشياء تقتل الحب
 
كتابة: دعاء حماد
 
حماية حبك وعلاقتك مع الشريك سواء كان ضمن مؤسسة الزواج، أو حتى الخطوبة أو أي شكل للعلاقة العاطفية هو أمر هام عليك أن تتوخي الحذر في التعامل معها. ولذا فنحن نقدم لك النصائح الجادة للحصول على علاقة عاطفية سليمة، والابتعاد عن كل المخاطر التي تهدد علاقتك بالشريك
-          عدم القدرة على التواصل
سوء التفاهم وعدم القدرة على تفهم الآخر هي إحدى أهم المشاكل التي تعترض علاقة أي إثنين. وإذا لم يتمتعا بالقدرة الكافية للتواصل ويعبران عن ذلك بالأسلوب الطيب، والحكمة فإنهما سيصلان على الأغلب إلى طريق مغلق. كما أنه من الضروري أن تستثمران في عملية تحسين التواصل بينكما حتى لا ينقطع بكما الطريق.
-          عدم القدرة على التفاوض
من المهم جداً، عند احتدام الخلاف أن تصلا لنقطة وسطى مشتركة بينكما، أن يقدم كل منكما عطائه تماماً مثلما يحدث في كبرى الشركات، بحيث يحقق هذا العطاء مصلحة الشريكين، وليس واحداً دون الآخر. انتبها فعدم التركيز على مصلحة الآخر قد يقود العلاقة للإنهيار. تخليا عن أنانيتكما، وفكرا في الحل الذي يرضي الطرفين، وتجنبا فكرة أن هناك شخص واحد يصدر القرار. أو إجبار أحد الأطراف دائماً على التضحية.
 
-          الغيرة
الغيرة ليست حباً بالمناسبة، ومن أخبركما بذلك فهو واهم لا يمت للواقع بصلة. الغيرة في الواقع هي مجرد أسلوب للتعبير عن ملكيتك للآخر. بالتأكيد حب تملك شخص ما يعني أنك تكن له مشاعر، لكن ليس بالضرورة أن تكون هذه المشاعر ناضجة ومتعقلة. لذا فإن الغيرة الزائدة عن الحد قد تودي بالعلاقة وتنهيها.
أمر آخر، كن صريحاً مع نفسك.. هل تغار من الشريك! هل يسوؤك تفوقه أو انه يحظى بالصحبة أو أن لديه علاقة عائلية موفقة أكثر منك.. اذا كانت الإجابة نعم فأنتما في خطر..
أيضاً.. هل تغار على شريك أو حبيبك من أقاربه مثل والديه أو اخوته واخوانه.. إذا انتما في خطر..
كن متصالحاً مع نفسك وتقبل كيان الشخص الذي ترتبط به، ومحيطه.. واحتوي كل ذلك بقلب طيب. واذا كان لابد من الغيرة فوجهاها نصب احترام مشاعر الآخر.. وستجدان طريقكما للخلاص من كل المشاكل.
-          عدم الشعور بالأمان
عندما تكونين في حضنه هل تشعرين بالأمان! أنه لن يفضح علاقتكما بالفراش لأي من كان!
هل تثقين في كونه قادر على حمايتك من أي شر وحتى شر نفسك عليك!
هل أنت واثقة أنه لن يتركك أو تترك بسبب شخص آخر..
هل أنت أمينة على أسراره.. وهل تبادلها أنت المثل..
انتبها.. فعدم الشعور بالأمان يجعل من العلاقة منتهية تماماً أو خطيرة على أحديكما أو كليكما. ربما هي ليست خطيرة تماماً إذا أدركتما انه من المهم أن تسعيا لتطوير هذا الإحساس بينكما وهو الأمان.
-          عدم التوافق الجنسي
لا تحصلان على المتعة نفسها  في ذات الوقت، كما أن رغباتكما في الفراش مختلفة تماماً. فما يرضيك لا يرضيها وما يرضيها لا يرضيك. وبغض النظر إن كان عدم التوافق هذا بسبب للممارسات المختلفة أو في توقيت الوصول إلى النشوة، فهذا يتسبب بخيبة الامل لكما، وعليكما أن تجدا طريقة لترضيا بعضكما البعض.
-          المبالغة في الكذب
ربما يكون الكذب في بعض الأحيان ملح الحياة، لكن عندما يخرج عن إطاره الطبيعي، ويصبح ممارسة مستمرة، وتتسبب في خيبة ظن الشخص الآخر أو زعزعة ثقته بك فهذه مصيبة.
أيضا عليك أن تسأل أو تسألي نفسك ما الذي يدفعك للكذب على الشريك؟ هل هي عدم ثقتك به! هل هي عدم القدرة على التفاهم معه! هل تخاف منه؟ هذه كلها أسباب قد تعيدنا للنقاط السابقة، والتي من المهم أن يتم معالجتها.
أما اذا كان الهدف هو مجرد الكذب واخفاء الحقائق والمعلومات، فأنت فعلاً بحاجة لعلاج.  
 
-          الاستعجال في الانتقال بين المراحل العاطفية
بإختصار، بمجرد لقائك بالشخص المعني، تقع في حبه سريعاً، تبوح له بكل مشاعرك، ترتبطان ثم تتزوجان وفجأة تكتشفان أنكما لم تحصلان على الوقت الكافي لإمتحان علاقتكما ببعضكما البعض. وهذا بالتأكيد كما أنه بنى علاقة سريعة، سيوقعها سريعاً.
 
-          عدم التعبر عن الحب.. أو التعبير عنه فقط في المناسبات الخاصة
يجب أن يكون هناك كلمات حميمية بينكما دائما، يجب أن تسعيا للتعبير عن مشاعركما النبيلة تجاه بعضكما البعض دون خجل ودون تكبر على الآخر.
سيسعد الشريك دائما أن يسمع منك كلمة حنونة وكلمة حب. وسيبقي ذلك على نار العلاقة متوقدة ومتأججة، وقد تمحي هذه الكلمة الاساءات مهما كانت.
-          التوتر العصبي
اذا كنت لا تستطيع التحكم بأعصابك وبمخاوفك وقلقك في حياتك بشكل عام، فقد يؤثر ذلك على حياتك العاطفية. لأنك في حالات معينة تجرح الشريك وتتسبب في إيلامه. قد يحتملك مرة أو عدة مرات لكن ذلك لن يدوم للأبد. لذا عليك أن تجد حلاً لوضعك النفسي أو أن تزيل موطن القلق حتى تحظى بالعلاقة الناجحة.
 
-          الاستغناء عن الخصوصية
بغض النظر عن تعلقكما ببعضكما البعض، هناك مساحة من الخصوصية يجب أن تحافظا عليها، وأن تعيشا فيها بشكل مختلف، أن كان مع الأصدقاء، مع كتاب، مع مسلسل مفضل.. طبعاً يجب أن لا تطول هذه الأوقات ولكن يجب أن يخصص كل منكما وقتاً لنفسه يستمتع فيه بهوايته الخاصة وبما يحب.
 
 

. . 2496