كلما استمعت للموسيقى أكثر.. نقصت وزناً اكبر

كلما استمعت للموسيقى أكثر.. نقصت وزناً اكبر

لا شكّ أنّ الموسيقى تؤثّر بشكل كبير على صحّتكِ، إن كان سلباً أو إيجاباً، ولكن هل تعلمين أنّ بإمكانها كذلك مساعدتكِ في خسارة الوزن؟
هكذا تساعدكِ الموسيقى على خسارة الوزن!   
يؤكّد العلماء أن سماع الموسيقى يؤثّر بشك لكبير على إفراز الهرمونات المرتبطة مباشرةً بمشاعركِ، والدليل؟ حاولي مشاهدة فيلم رعب ولكن مع إخفاء الصوت، لتلحظي أنكِ لن تشعري بالخوف نفسه!

في هذا السياق، أشارت الأبحاث إلى أنّ سماع الموسيقى خلال تناول الوجبات يؤثّر بشكل كبير على سلوكك، فإن كنتِ تستمعين إلى موزار مثلاً، سيساعدكِ ذلك على تناول طعامكِ بهدوء، تسريع عمليّة الأيض لديكِ وتسهيل الهضم. أمّا إن كنت تستمعين إلى موسيقى الروك أو البوب، فستعمدين إلى تناول الطعام بشكل أسرع، وبالتالي تناول قضمات أكبر، كميات أكثر والنتيجة؟ عسر هضم وإكتساب بعض الكيلوغرامات الزائدة .

وبالتالي، ينصح المختصّون في هذا المجال بالإستماع إلى الموسيقى الكلاسيكيّة خلال تناول الطعام، وذلك لأنّنا نتخيّل عند سماعها صورة مترفة ومتكلّفة، ما يدخلنا في مزاجٍ هادئ ويحثّنا على تناول الطعام بشكل بطيء والإستمتاع به.

وبالتالي، وفي طريقة غير مباشرة، سينتهي بكِ الأمر وأنتِ تشبعين من كميّات أقلّ، بعيداً عن سوء الهضم والأكل العاطفي Emotional Eating، لتدخلي مزاجاً مسترخياً سيؤثّر ليس فقط على وزنكِ، بل على صحتكِ بشكل كامل. 

والمفاجئ أيضاً في هذه الدراسة، وعلى عكس ما يسود الظنّ، أنّ الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضيّة خلال الإستماع إلى موسيقى البوب والروك يعرفون أداءاً أضعف من الذين يستمعون إلى الموسيقى الكلاسيكيّة!

في هذا السياق، إستمعي إلى هذا المقطع الموسيقي الذي يزعم بقدرته على إخساركِ للوزن!


. . 848