العلاقة الحميمية في الصباح لزيادة فرص الحمل !

109
العلاقة الحميمية في الصباح لزيادة فرص الحمل !

قد يكون الجماع في الصباح أمرًا صعبًا لدى جميع الأزواج، فقد يحول دون مواصلة النوم أو الاستعداد للذهاب إلى العمل، لكن إذا كُنت ترغبين بشدة في الإنجاب وتسعين لمعرفة أنسب الأوقات لزيادة فرص الحمل، فربما تكونني قد سمعت أو قرأت أن هذا هو الوقت الأنسب، لكن من واقع التجربة العملية هل ممارسة العلاقة صباحًا تزيد من فرص الحمل، أم أن هذه مجرد خرافة؟

 قالت إحدى الزوجات إنها سعت مع زوجها للإنجاب طيلة خمسة أشهر دون فائدة، وكانا يمارسان العلاقة الحميمة ليلًا على الدوام، ولم يحدث الحمل إلا بعد المرة الوحيدة التي كان الجماع فيها صباحًا.

هل هذه مصادفة؟ لكن أكدت الكلام نفسه سيدة أخرى، فقالت إن نتيجة اختبار الحمل كانت إيجابية بعد عدة مرات من الجماع صباحًا.

هل من أساس علمي لذلك أم أنه محض صدفة؟

في الحقيقة، يحسن الجماع في بداية اليوم من الحياة الجنسية للزوجين، فإفراز الهرمونات التناسلية يصبح الأفضل عند الزوجين. تعمل الهرمونات التناسلية على زيادة إنتاج الحيوانات المنوية عند الزوج، وتصبح في الصباح أقوى وأكثر نشاطًا، فضلًا عن مساعدتها في بقاء الحيوانات المنوية في المهبل عند الزوجة، وبالتالي زيادة احتمالات حدوث حمل.

 حاولي أيضًا مراعاة اختيار الأوضاع الحميمة، فقد أثبت الخبراء أن الوضع التقليدي أو وضع الملعقة من الخلف يزيد من فرص حدوث الحمل، مما يعمل على سهولة وصول العضو الذكري لأقرب نقطة من عنق الرحم وبالتالي يصل أكبر عدد من الحيوانات المنوية إلى عنق الرحم.

 انتبهي أيضًا لأيام التبويض، فعليك اختيار السبعة أيام التي تسبق موعد التبويض إذا كانت دورتك الشهرية منتظمة، ولا غنى أيضًا عن اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة والامتناع عن التدخين والتقليل من تناول الدهون والمشروبات التي تحتوي على كافيين.

 فوائد أخرى لممارسة العلاقة الحميمة في الصباح:

* تعد البديل الأمثل للرياضة، فهي تساعدك على حرق الدهون وخسارة الوزن.

* تعمل على تنشيط الدورة الدموية ووصول الأكسجين للجلد وزيادة إفراز هرمون الإستروجين، وبالتالي يزيد من نضارة البشرة وجمال الشعر.

* تقلل من احتمالات الإصابة بأمراض القلب، وتعمل على تقوية الجهاز المناعي للجسم. 

المصدر : سوبر ماما 

مجموع0تقييم0.0
+
0
الرجاء الدخول لإضافة تعليق